بظل الإتهامات السياسية.. ماذا عن سيناريو عزل "القوات"؟

يوسف الصايغ - بيروت

2021.10.18 - 08:11
Facebook Share
طباعة

 بعد وقوع المجزرة في منطقة الطيونة تسارعت الدعوات الى ضرورة ان تصل التحقيقات الى تحديد الأشخاص المنفذين والمحرضين على القتل، حيث توجه بعض الأحزاب والقوى أصابع الاتهام السياسي الى رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع، وسط معلومات عن نزول مسؤولين أمنيين من "القوات" قبل ساعات الى مكان وقوع المجزرة.


ولعل ما يحصل من اتهامات ومطالبة بمحاسبة الفاعلين ومن يقف خلفهم أعاد الى الأذهان سيناريو عزل الكتائب اللبنانية إبان أحداث بوسطة عين الرمانة، فهل نحن اليوم امام سيناريو مماثل عنوانه عزل "القوات اللبنانية" على خلفية مجزرة الطيونة؟


رداً على السؤال السابق يشير عضو كتلة الجمهورية القوية النائب انيس نصار في تصريح لوكالة اسيا الى ان "الحملة التي تستهدف القوات اللبنانية دليل أزمة عند الفريق الآخر، لافتا الى انهم تبلغوا قبل يوم واحد ان المظاهرة ستكون رمزية لمجموعة من الكوادر في حركة امل وحزب الله، من اطباء ومحامين ونقابيين للتعبير عن رأيهم بما يحصل على صعيد تفجير المرفأ وهذا حق لهم، لكن ما حصل بات واضحا عبر الاعلام عن كيفية دخول المتظاهرين الى الاحياء السكينة في عين الرمانة التي تعتبر منطقة حساسة، معتبراً ما حصل بالأمر المؤسف واليوم يجب العمل على احتواء الموضوع بدل الحديث عن عودة الحرب والدماء،وعن اتهام القوات يشير نصار الى ان اهالي عين الرمانة بغالبيتهم من القوات اللبنانية، لكن هناك سنة ودروز وشيعة ايضا يعيشون هناك".


وحول ما يحكى عن سيناريو لعزل القوات اللبنانية سياسيا على غرار ما حصل مع حزب الكتاب، يرى نصار ان من يتحدث عن عزل الآخرين فهو يعزل نفسه بالدرجة الأولى وبالتالي كيف سيعزلون القوات، وكيف يمكنهم عزل اي حزب او مكوّن، فقد تعلمنا من الحرب وبعدها انه لا يمكن عزل اي احد فكيف يمكن عزل حزب له وجوده وتمثيله، ونحن لم ندع يوما الى عزل اي فريق لأن الانتخابات هي التي تقرر الاحجام وصندوق الانتخاب هو الذي يقرر".


بالمقابل يؤكد عضو كتلة التنمية والتحرير النائب محمد نصرالله في تصريح خاص لوكالة أنباء آسيا أنه "لا يمكن لأحد ان يأخذنا الى حرب أهلية ومشروع فتنة مهما كلف الامر وسنحاول ان نعالج بالسياسية قدر الامكان،يشير نصرالله الى خطاب جعجع قبل بيوم من المجزرة والتي اعلن فيها أن الشارع بالشارع ومن ثم اعلن ان مجزرة الطيونة هي رد فعل على 7 أيار، كما ان بعض نواب القوات أعربوا عن فرحتهم بما حصل عبر تغريداتهم، ويضيف:"للأسف هذا تاريخ القوات وحاضرهم ولكن نأمل ان لا يجروا البلد الى حرب أهلية جديدة".


وحول امكان حصول سيناريو مع القوات مشابه لعزل الكتائب يلفت نائب التنمية والتحرير الى انهم لم يرفعوا اي شعار من هذا النوع، لكننا نريد محاسبة مرتكبي هذه المجزرة، فهناك محاولة لتضليل الرأي العام عبر الحديث عن حصول اشتباكات وهذا الأمر لم يحصل، فهناك من اعتدى واطلق النار ورصاص القنص على متظاهرين عزل في الشارع، ويسأل نصرالله كيف يمكن ان تؤدي هذه الاشتباكات الى سقوط 7 أشخاص من جهة واحدة؟".


ويأمل نصرالله من الجميع ان يتحملوا مسؤولياتهم في هذا الموضوع بعدما تبينت استنسابية القاضي بيطار، وبظل ما يحصل من تسييس لملف انفجار المرفأ، فمن يفسر كيف يتم استدعاء رئيس حكومة واحد من اصل 4 رؤساء معنيين بالموضوع، و4 وزراء من اصل 12 وزيراً، و لماذا لم يستدع القضاة المعنيين بملف المرفأ، بالاضافة الى باقي المخالفات، والمنطق يقول اننا نريد قاض منصف لا ريبة في سلوكه، حتى الوصول الى النتائج الحقيقة ومحاسبة كل من أهمل وقصّر في هذا ملف تفجير المرفأ".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 4