تونس: اجراءات "عقابية" ضد المرزوقي.. وعبير موسى تهاجم الرئيس

اعداد جوسلين معوض

2021.10.16 - 08:12
Facebook Share
طباعة

 فتحت محكمة تونسية، يوم الجمعة 15 أكتوبر/تشرين الأول 2021، تحقيقاً في تصريحات للرئيس الأسبق المنصف المرزوقي، قال فيها إنه سعى إلى إفشال عقد القمة الفرنكوفونية في بلاده أواخر العام الجاري.

حيث أفاد المتحدث باسم محكمة الاستئناف في العاصمة تونس الحبيب الترخاني، بفتح تحقيق حول تصريحات المرزوقي (2012ـ2014) في فرنسا.

كان المرزوقي قد صرح، الثلاثاء، لقناة "فرانس 24" الفرنسية، بأنه "يفتخر بسعيه لدى المسؤولين الفرنسيين لإفشال عقد قمة الفرنكوفونية في تونس باعتبار أن تنظيمها في بلد يشهد انقلاباً تأييد للديكتاتورية والاستبداد"، وفق تعبيره.

وبعدما كان مزمعاً عقدها في جزيرة جربة جنوب شرقي تونس، خلال نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، أوصى المجلس الدائم للفرنكوفونية، الثلاثاء، بتأجيل عقد القمة إلى العام المقبل، مع حفظ حق تونس في الاستضافة.

على أثر ذلك، قال الرئيس قيس سعيّد، الخميس، إنه "سيتم سحب جواز السفر الدبلوماسي من كل من ذهب إلى الخارج يستجديه لضرب المصالح التونسية"، في إشارة إلى سفر المرزوقي بجواز سفر دبلوماسي إلى فرنسا، والتصريح حول القمة الفرنكوفونية.

فيما طالب سعيّد، وزيرة العدل بـ"أن تفتح تحقيقاً قضائياً في هذه المسألة، لأنه لا مجال للتآمر على أمن الدولة الداخلي والخارجي".

تعقيباً على سعيّد، ذكر المرزوقي، في بيان نشره على "فيسبوك"، أنه غير معنيٍّ بأي إجراءات يتخذها رئيس البلاد ضده على خلفية مواقفه الرافضة لإجراءات 25 يوليو/تموز.

في حين اتهمت نقابة السلك الدبلوماسي التونسية (تضم موظفي الخارجية)، المرزوقي، السبت، بـ"تحريض سلطات دولة أجنبية على اتخاذ تدابير عقابية ضد بلاده"، وهو ما نفاه المرزوقي واعتبره "أكاذيب".

كان المرزوقي قد دعا قبل أيام، في مظاهرة بباريس ضد سعيّد، السلطات الفرنسية إلى عدم مساعدة "النظام الديكتاتوري" في تونس.

في سياق اخر ، اتهمت رئيسة الحزب الدستوري الحر في تونس عبير موسى، رئيس الجمهورية قيس سعيّد، بإعطاء تعليمات بإغلاق باب مقبرة الشهداء في بنزرت أمامها هي وأنصارها؛ لمنعها من "تلاوة الفاتحة على أرواح الشهداء"، واصفةً سعيّد، بأنه "الحاكم بأمره".

جاء ذلك في تصريحات إعلامية لموسى بمدينة بنزرت شمال تونس، تزامناً مع إحياء الذكرى الـ58 لعيد الجلاء.

ويحتفل التونسيون بعيد الجلاء سنوياً، وهو تاريخ خروج آخر جندي فرنسي من الأراضي التونسية من محافظة بنزرت في 15 أكتوبر/تشرين الأول 1963.

حيث قالت موسى: "الحاكم بأمره لا يعرفنا! أبلغوه أننا لا نخالف القانون ولا نخرق الدستور، وهذا اليوم عار على جبينه".

بينما قال أحد العساكر بالمقبرة لموسى، إن "مقبرة الشهداء أرض عسكرية، ودخولها يتطلب الحصول على ترخيص مسبق".

تعقيباً على ذلك، ردَّت موسى بالتعبير عن استغرابها، مؤكدةً أنها تعودت الحضور 15 أكتوبر/تشرين الأول من كل عام، ولم تتخلف عن ذلك إلا في الذكرى الـ57، بسبب الوضع الصحي نتيجة تفشي فيروس كورونا.

يُذكر أنه ومنذ 25 يوليو/تموز 2021، تعاني تونس أزمة سياسية حادة، حيث بدأ الرئيس التونسي قيس سعيد، سلسلة قرارات استثنائية، منها تجميد اختصاصات البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه، وإلغاء هيئة مراقبة دستورية القوانين، وإصدار تشريعات بمراسيم رئاسية، وترؤسه للنيابة العامة، وإقالة رئيس الحكومة.

من المتوقع أن تناقش لجنة بالكونغرس الوضع في تونس بعد خطوة سعيّد الاستحواذ على أغلب السلطات. لكن الرئيس التونسي رفض بشدةٍ "أي محاولة تدخُّل"، مؤكداً أن الأمر يخص التونسيين فحسب، وفق قوله.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 7