دعوات الى المفوضية لحسم الجدل الإنتخابي

2021.10.16 - 04:01
Facebook Share
طباعة

 ما زالت الاتهامات التي توجها بعض القوى السياسية مستمرة الى مفوضية الانتخابات فيما يتعلق بنزاهة الانتخابات وشفافية النتائج المعلنة، ففي الوقت الذي شدد فيه عضو بتحالف عزم على ان خيار العد والفرز اليدوي هو السبيل الامثل لانهاء حالة الارباك والفوضى، دعا اخر مفوضية الانتخابات لموقف حقيقي يضمن نزاهة الانتخابات.

العد والفرز اليدوي هو الحل


القيادي في تحالف عزم عبد الخالق العزاوي، اشار الى ان هناك وموقف ذهبت اليه القوى السياسية وهو وجوب العد والفرز اليدوي وعلى مفوضية الانتخابات القبول بهذا الخيار لضمان شفافية الانتخابات ونزاهتها.

 

وقال العزاوي في تصريح صحفي، إن "هناك العديد من الملاحظات التي تم تأشيرها على الإجراءات التي اتبعت في يوم الانتخابات وما تلاها وصولا الى اعلان النتائج الاولية"، مبينا ان "هنالك العديد من الصناديق التي أغلقت بعد انتهاء الموعد بساعة او اكثر والبعض منها لم تغلق الا في اليوم التالي".


واضاف العزاوي، ان "هناك أيضا حالات تصويت حصلت في منازل قريبة من مراكز الاقتراع في بعض المحافظات وهو ما تم الإعلان منه بشكل واضح من بعض المرشحين، اضافة الى وجود اختلافات كبيرة مابين النتائج المعلنة من المفوضية والاشرطة التي قدمتها المفوضية نفسها الى مراقبي الكيانات وممثليهم في المراكز الانتخابية".


واكد ان "جميع القوى السياسية متفقة اليوم على ضرورة الذهاب الى العد والفرز اليدوي لجميع الصناديق في عموم المحافظات وهو ما يجب على مفوضية الانتخابات المضي به".


دعوات للمفوضية لاتخاذ موقف حقيقي يضمن نزاهة الانتخابات


من جانبه فقد اشار عضو تحالف الفتح مختار الموسوي، ان هنالك جهات عديدة ولدت لديها مخاوف وبالادلة بحصول تزوير وتلاعب بالاصوات بطرق مختلفة، بالتالي على مفوضية الانتخابات اثبات هذا الامر او نفيه بشكل عملي من خلال العد والفرز اليدوي.


وقال الموسوي، إن "مفوضية الانتخابات كان الاجدر بها بدل حالة التخبط التي وضعت نفسها فيها ان تؤجل اعلان النتائج الاولية الى حين استكمالها جميع المحطات بدل حالة الفوضى التي خلقتها من صعود مرشحين ونزول اخرين بشكل أربك المشهد السياسي وخلق الريبة لدى أغلب القوى السياسية"، مبينا ان "المفوضية رغم ان القانون وضع لها مدة 24 ساعة لإعلان النتائج الأولية لكنه في حال عدم حصولها على تأكيدات كاملة بدقة النتائج فكان الاجدر بها تقليل الضرر بعدم إعلان النتائج وليس إعلانها بهكذا شكل فوضوي".


واضاف الموسوي، ان "هنالك جهات عديدة ولدت لديها مخاوف وبادلة بحصول تزوير، وهو الأمر الواجب على مفوضية الانتخابات اثباته او نفيه بشكل عملي، ونحن في هذا الموقع لا نوجه الاتهام للمفوضية بالتزوير لكنها ينبغي عليها عدم الخضوع لأي ضغوطات داخلية وخارجية وأن تعمل وفق المنطق لإثبات نزاهة الانتخابات من خلال التوجه الى الى العد والفرز اليدوي لجميع المحطات وحينها ستظهر الارقام الحقيقية الكاملة بعيدا عن أي شكوك جانبية".


ولفت الى ان "دعوات البعض الى التهدئة او الحديث عن تمشية الامور بشكل سلس الان والحل مستقبلا هو امر غير منطقي وغير صحيح، على اعتبار ان الصمت على الفساد والتزوير هو أمر سيجعل تلك الاطراف المتورطة في هكذا تصرفات تتمادى في عملها وسيستمر الفساد والتزوير في الدورات المقبلة وهو الامر الذي لن يرضى به الشعب العراقي".

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 9 + 9