حمدوك والصين وبيع المصالح السودانية

فادي الصايغ _موسكو

2021.09.16 - 06:12
Facebook Share
طباعة

 وصلت الأزمة في السودان إلى مستويات تجعل الحكومة بقيادة حمدوك تنكسر وتتحطم امام مغريات الشركاء الاقتصاديين الدوليين، ومن بينهم الصين. ولسداد ديون الصين، تقرر في السودان التنازل عن مساحات شاسعة من الأراضي الزراعية بولاية القضارف. 

وذلك رغم ان الزراعة في السودان امام حالة من الأزمات الخطيرة وخصوصا بسبب سد النهضة ومشاكل تمويل القطاع، والان يضاف اليها مشكلة بيع الاراضي للدول الاجنبية.

تتفاقم الأزمة في البلاد، ويتفهم حمدوك والفريق الذي معه في السلطة أنهم لن يكونوا قادرين على التعامل مع الأزمة ويحتاجون الى تقديم الأمور والأشياء للدول الخارجية مقابل تحسين الوضع.

يبدو ان البيع هو ما يجيده القادة السادة في السودان، ولا شيء اخر سوى بيع مقدرات وخيرات السودان، فكل طرف يجد حليف قوي في الخارج ويقدم له التنازلات والعروض السخية باسم السودان.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 5