تسريبات صادمة عن حادثة الاعتداء في جامعة سوادنية

فادي الصايغ _ موسكو

2021.09.03 - 01:17
Facebook Share
طباعة

أفادت معلومات صادرة عن جامعة زالنجي بولاية وسط دارفور، عن الحصيلة الأولية لأحداث العنف التي شهدتها المدينة بلغت نحو 2 من القتلى بجانب جرح 11 اخرين، جرى نقل بعض منهم لمدينة نيالا في ولاية جنوب دارفور.
وكانت قد شهدت مدينة زالنجي أحداث عنف عقب قيام مجموعة تتبع لطلاب لجامعة زالنجي بتنظيم اعتصام أمام مباني حكومة الولاية قابلته الشرطة بعنف مفرط سقط على إثرها عدد من الضحايا.
ووفقاً للمعلومات، فقد أكدت على رغبة بعثة الأمم المتحدة "يونيتامس" بالإستيلاء على مباني البعثة السابقة "يوناميد"، والتي غادرت البلاد بعد انتهاء مهامها في دارفور.
وبحسب مصادر من الجامعة، فقد قامت بعد ذلك قوات الدعم السريع وبتفويض كامل من قائدها محمد حمدان دقلو، بقمع الإحتجاجات الطلابية المطالبة بتحويل المبنى الى سكن طلابي، وقامت بفض التظاهرات بطريقة دموية بمساعدة قوات نظامية أخرى وأجهزة أمنية.
وذكرت المصادر أن حميدتي الذي يعمل بتنسيق كبير مع القوات الغربية التي تفتقد للمبادئ والقيم، والتي تعمل لتحقيق مصالح الغرب على الأراضي السودانية بحجة تحقيق الأمن والسلام، استخدم لغة العنف لمنع الطلاب من دخول المبنى ولكي لا تتكرر هذه الاحداث مرة أخرى .
وفي السياق، ذكر عدد من شهود العيان، أن قوات الدعم السريع هي التي قادت المواجهات بين الأجهزة الأمنية والعسكرية مع الطلاب المحتجين، وبادرت بإطلاق النار وقتل بعض الطلاب، وقمعت بعد ذلك جميع المحاولات التي قام بها السكان للإحتجاج على ما حدث مع الطلاب.
إلى ذلك، فقد قامت النيابة العامة بتشكيل لجنة للتحقيق بما حدث حول المبنى وتقديم المتورطين للعدالة، وسوف تغلق القضية بدون أي نتائج أو ستستمر لسنوات عديدة بلا فائدة كما غيرها من اللجان التي تعمل على تحقيق العدالة الغائبة منذ سنوات . 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 1 + 10