غضب تجاه مصممة أزياء "زارا" .. و دعوات للمقاطعة

اعداد رزان الحاج

2021.06.15 - 01:33
Facebook Share
طباعة

أثارت فانيسا بيريلمان، المصممة الرئيسية لعلامة الملابس الإسبانية الشهيرة "زارا" (ZARA)، بعد أن أدلت بتعليقات كراهية ضد الفلسطينيين ودفاعها عن الجرائم الاسرائيلية في محادثة مع عارض أزياء فلسطيني.
خلال المحادثة التي كشف عناها عارض الازياء لاحقا على مواقع التواصل الاجتماعي، دافعت بيريلمان عن الجرائم الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، وألقت باللوم على الفلسطينيين في قطاع غزة الذين وصفتهم بالإرهابيين، كما هاجمت العقيدة الإسلامية.
جاءت البداية عندما أدلت فانيسا بيريلمان بتعليقات كراهية مثيرة للجدل في رسالة ردت بها على المشاركات المؤيدة لفلسطين من قبل عارض الأزياء الفلسطيني من القدس الشرقية المحتلة قاهر حرحش.
وتجاهلت بيريلمان الغارات الجوية الإسرائيلية الشهر الماضي خلال حملة قصف وحشية أدت إلى استشهاد أكثر من 250 فلسطينيًا -من بينهم 67 طفلاً- في قطاع غزة المحاصر.
وكتبت بيريلمان لحرحش "ربما لو كان شعبك متعلمًا، فلن يفجروا المستشفيات والمدارس التي دفعت إسرائيل ثمنها في غزة".
وتابعت بيريلمان "الإسرائيليون لا يعلمون الأطفال الكراهية، ولا يلقوا الحجارة على الجنود كما يفعل شعبك".
وأضافت، "يعرف الناس في صناعتي حقيقة إسرائيل وفلسطين ولن أتوقف أبدًا عن الدفاع عن إسرائيل. يأتي أشخاص مثلك ويذهبون في النهاية".
وأضافت "أعتقد أنه من المضحك أن تكون عارضا للأزياء، لأنه في الواقع هذا مخالف لعقيدتك الإسلامية، وإذا خرجت خارج الصندوق في أي بلد مسلم، فسوف يتم رجمك حتى الموت" .
بعد نشر هذه الرسالة، تعرضت علامة الأزياء العالمية زارا لانتقادات واسعة مؤخرا، ولدعوات للمقاطعة.
ومنذ ذلك الحين، حذفت بيريلمان حسابها على إنستغرام وصفحات أخرى على وسائل التواصل، وسط رد فعل عنيف واسع النطاق شهد أيضًا قيام المدافعين المؤيدين للفلسطينيين بتقديم شكوى إلى زارا.
ودعا حرحش المتابعين إلى مقاطعة العلامة التجارية باستخدام وسم "قاطع زارا"
وقال احد الناشطين مخاطبا زارا "دعم هذه الأنواع من التعليقات من قبل المصممين مخز تمامًا، ولا عجب أن معايير ملابسكم قد انخفضت! الشركة بحاجة إلى تثقيف نفسها وموظفيها!". 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 10 + 5