لبنان نحو أزمة جديدة: خطوة حكومية "خطيرة"

إعداد – ليلى عباس

2021.06.10 - 10:10
Facebook Share
طباعة

 

 
أزمة معيشية جديدة تواجهها مناطق لبنانية عدة، مع انقطاع مادة الطحين بعد انباء عن نوايا حكومية برفع الدعم عن منتجات القمح بشكل عام.
مراسلة "وكالة أنباء آسيا"، نقلت مخاوف عدد من أصحاب الأفران ومخابز التنور من توقف عملهم، ما دفعهم إلى التهافت لشراء مادة الطحين من عدد من المستودعات المختصة ببيع المادة.
وذكر أحد الفرانين لـ"آسيا"، أنه ومنذ أيام لوحظ حركة مريبة في السوق تتمثل بشراء تجار كبار لمادة الطحين بكميات كبيرة، معيدين الأمر إلى تسريبات من السرايا الحكومي تتحدث عن توجه حكومي لرفع الدعم عن الطحين ومنتجات القمح ومنها الخميرة والسكر التي تدعمها الدولة لصالح القطاع العام.
واعتبر صاحب مخبز معجنات، أن رفع الدعم عن مواد الطحين والعجين سيؤدي لقطع أرزاق عشرات وربما مئات العائلات جراء توقف أعمال عدد كبير من المخابز الصغيرة وبائعي المناقيش الذين تشكل هذه المهنة مصدر الرزق الوحيد لهم، على حد قوله.
وكان رئيس الاتحاد العمالي العام بشارة الأسمر، قد حذر بالأمس من خطوة خطيرة قد تتخذها وزارة الاقتصاد بإيقاف الدعم عن منتجات القمح من طحين اكسترا ومعجنات، وهي تدخل بمواد إنتاج وصناعة المناقيش والحلويات، مشيراً إلى أن لبنان قد يواجه أزمة طحين على غرار أزمة البنزين والدواء.
في المقابل، يبرر إداريون في شركات الطحين تراجع الإنتاج إلى الصعوبات التي تواجه عمل المطاحن بشكل عام، بدءاً من انقطاع الكهرباء وما يزيد أعباءها جراء عودة ازمة المحروقات، إضافة لارتفاع أجور مستلزمات العمل كافة وأجور الصيانة واليد العاملة، ما يجعل العمل الإنتاجي مهدد بالتوقف خلال الفترة المقبلة في حال عجز الجهات المعنية عن إيجاد حلول ناجعة لهذه الأزمات المتوالية.
Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 3 + 8