هل تستعيد بيتكوين زخمها مجدداً؟

2021.05.24 - 04:05
Facebook Share
طباعة

من الواضح أن عملتي بيتكوين وإيثريوم والعملات المشفرة الأخرى مرت بأسبوع مروّع، وعلى الرغم من أنه من الحماقة محاولة التنبؤ إلى أين ستسير الأمور بعد ذلك، إلا أن هناك وجهي تشابه كبيرين بين هذا التطور وما رأيناه في نهاية عام 2017، حين وصلت عملة بيتكوين إلى ذروتها.

وجه الشبه الأول هو أنه تمامًا مثل المرة السابقة، جاءت ذروة "بيتكوين" تقريبًا بعد نقطة تحول رئيسية في القبول المؤسسي.

وبلغ سعر بيتكوين ذروته هذا العام في 14 نيسان، بسعر أقل بقليل من 65000 دولار. حدث هذا أيضًا في نفس يوم الاكتتاب العام في منصة Coinbase لتداول العملات المشفرة، والذي كان علامة فارقة في هذه الصناعة.

في عام 2017، بلغت عملة بيتكوين ذروتها في 17 كانون الاول، وكانت تلك هي اللحظة بالضبط التي أطلقت فيها بورصة شيكاغو التجارية عقود بيتكوين الآجلة، والتي كانت في ذلك الوقت علامة مؤسسية رئيسية.

التشابه الكبير الآخر هو الطريقة التي تصل بها بيتكوين إلى الذروة أولاً، لتلحق بها أشكال أخرى من العملات البديلة.

على سبيل المثال، يمكنك رؤية أن XRP (المعروفة أحيانًا باسم Ripple) قد بلغت ذروتها بالفعل بعد عدة أيام من بدء بيتكوين في الانخفاض.

مرة أخرى، بدت القصة مماثلة، فبينما بلغت عملة بيتكوين ذروتها منذ أكثر من شهر، حققت العملات الأخرى ذروتها بعد عدة أيام.

من الواضح أنه يجب الحرص عند إجراء مقارنات تاريخية. لكن يبدو أن لدورات التشفير بعض الأنماط الخاصة بها، حيث تبدأ بدخول الأشخاص إلى بيتكوين ثم الانتقال إلى البدائل، ثم التأثر بقوة بالتنبيهات في نهاية المطاف حينها تبدأ تجارة بيتكوين في فقدان الزخم، وفق مقال لـ"بلومبرغ".

علاوة على ذلك، هناك أيضًا دورات قبول حيث يبدأ الأشخاص في مجال التمويل التقليدي بالانجذاب نحو العملات المشفرة، ولذا فليس من المستغرب جدًا رؤية أحداث مؤسسية كبيرة مثل إطلاق العقود الآجلة والاكتتابات العامة وما إلى ذلك حول ذروة جديدة.

المصدر: العربية 

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق
* اكتب ناتج 2 + 4