أشار عضو المكتب السياسي في تيار "المستقبل" النائب السابق ​مصطفى علوش​ الى أنه "لا يجوز أن تؤلّف ​الحكومة​ على أساس وجود فريق فيها يستطيع إسقاطها عندما يشاء".


وفي حديث صحفي، اعتبر علوش أن "مطالبة التيار "الوطني الحر" بـ 11 وزيرا (من ضمنها حصّة رئيس الجمهورية) هو للسيطرة على الحكومة، بشكل سلبي من خلال الإمساك بثلث معطل يسمح في أية لحظة بإسقاط الحكومة. وأضاف: هذا ما يسعى إليه ايضاً "​حزب الله​" وحركة "أمل" من خلال المطالبة بوزير هنا وآخر هناك".


وشدّد  علوش على أن "القضية ليست فقط صلاحية بل ايضاً لا يجوز لرئيس الحكومة أن يكون تحت رحمة القوى الموجودة فيها"، لافتا الى أن "ما سمعناه بالأمس من الرئيس ​سعد الحريري​ يؤكد أن الأمور لم تتحسن بعد وليست أفضل مما كانت عليه قبل سفره".


ورأى النائب السابق أن "التأليف ما زال في المربّع الأول أي عند حصص القوى السياسية، لافتاً ايضاً الى الصراع القائم بين "​القوات​" والتيار "الوطني الحر" الذي لا أتوقّع الوصول الى حلّ قريب على هذا المستوى على الرغم من محاولة إحياء "أوعا خيّك".


وتابع علوش "الى جانب ذلك هناك العُقَد الدرزية التي يبدو أن هناك إستحالة في حلّها إذا أصرّ الوزير ​جبران باسيل​ على توزير النائب ​طلال إرسلان​، مشيراً أيضاً الى أن عُقدة الوزير السنّي من خارج تيار "المستقبل" لم تحلّ بعد"، معتبرا أن "هذه العُقدة ربما تتخطى ​المحاصصة​ وتهدف الى محاصرة الرئيس المكلف".