أعلن مسؤول في الامم المتحدة أن كوريا الشمالية حققت تقدما ملحوظا في المجال الإنساني منذ العام 2012 على الرغم من التحديات التي تواجهها.


وقال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة مارك لوكوك خلال زيارته بيونغ يانغ اليوم، إنه عقد محادثات مع مسؤولين من كوريا الشمالية ووقف على أثر المساعدات الإنسانية الدولية والتحديات التي تواجهها بيونغ يانغ.


وتابع أن المحادثات حققت تقدما كبيرا، لافتا إلى انخفاض عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية من 28 إلى 20 % منذ العام 2012.


وأشار المسؤول الأممي إلى أن كوريا الشمالية ستتلقى مساعدة بقيمة 110 ملايين دولار عبر تبرعات تقدمها دول الاتحاد الأوروبي.


وأوضح أن بيونغ يانغ، ما زالت تواجه الكثير من التحديات، وفي مقدمتها سوء تغذية الأطفال، ونقص المياه الصالحة للشرب، والأهم من كل هذا النقص الذي تعانيه في الإمدادات الطبية في المستشفيات.


وأجرى المسؤول الأممي زيارة إلى مستشفى وحضانة وبعض المناطق الريفية في مقاطعة هوانغهاي، في زيارة تعد الأولى من نوعها لوكلاء الإغاثة إلى بيونغ يانغ منذ سبعة أعوام.

المصدر: "شينخوا"