أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري، أن مصر في حربها ضد الجماعات المسلحة لا تدافع عن أمنها وأمن منطقة الشرق الأوسط فحسب، وإنما أيضا عن أمن أوروبا.


وناقش الوزير المصري خلال لقائه بالنائب "رالف براوكزيبه" الرئيس الجديد لجمعية الصداقة البرلمانية المصرية الألمانية، وأعضاء المجموعة من ممثلي الأحزاب السياسية المختلفة خلال زيارته إلى ألمانيا، جهود مصر في "مكافحة الإرهاب"، وتطورات "العملية الشاملة سيناء 2018"، والتي نجحت في ضرب البنية التحتية للإرهاب.


كما استعرض وزير الخارجية الإجراءات التي اتخذتها الحكومة المصرية في إطار تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادي الهيكلي وتحسين البيئة الجاذبة للاستثمارات الأجنبية المباشرة.