قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الأحد، إن العمليات العسكرية في سوريا كانت شرعية وفي إطار المجتمع الدولي.


وأكد الرئيس الفرنسي أن جميع الصواريخ التي أطلقت خلال العملية في سوريا أصابت أهدافها، مشيرا إلى أن العملية في سوريا نجحت على الصعيد العسكري.


وبيّن ماكرون أن باريس وحلفائها لم يعلنوا الحرب على نظام الرئيس السوري بشار الأسد.


وأفاد الرئيس الفرنسي بأن القوات الفرنسية استهدفت 3 مواقع للأسلحة الكيميائية، مضيفا في السياق أن باريس تلقت أدلة على استخدام أسلحة كيميائية في سوريا.


وبخصوص التواجد الأمريكي العسكري في سوريا، كشف الرئيس الفرنسي أن ترامب أعلن منذ 10 أيام أنه يريد الانسحاب من سوريا وأقنعناه بالبقاء، مضيفا أنهم أقنعوه على أن تقتصر الضربات في سوريا على المواقع الكيميائية فقط.