أدان وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف خلال اتصال هاتفي مع نظيره البريطاني، بوريس جونسون، الضربة العسكرية الأمريكية البريطانية الفرنسية على سوريا.


وأفد مصدر في إيران، فقد شرح وزير الخارجية البريطاني لنظيره الإيراني وجهة نظر بلاده بشأن مشاركتها في الضربة العسكرية على سوريا.


وجدد ظريف إدانته للضربة العسكرية وانتقد ما سماه بـ"سياسة الكيل بمكيالين" لدى الغرب إزاء السلاح الكيميائي.


وأكد الوزير الإيراني، أن الضربة على سوريا تعتبر غير قانونية وأحادية الجانب وأنها عدوان على سوريا، مضيفا أنه "لا يحق لأي دولة في العالم معاقبة دولة أخرى خارج القانون الدولي".


وأشار ظريف إلى أن تنفيذ الضربة ضد سوريا قبل دخول بعثة التحقيق التابعة لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى سوريا بشأن التحقيق في الهجوم الكيميائي المزعوم في دوما، مثير للشكوك.