طالب الاتحاد الأوروبي الأطراف المتصارعة في سوريا والقوى المتحالفة معها بضبط النفس وعدم التصعيد.


وقالت المتحدثة باسم رئيسة الدبلوماسية الأوروبية، مايا كوسيانتشيتش، اليوم الاثنين، إن التصعيد في مختلف أرجاء سوريا وخاصة على الحدود "الإسرائيلية" يثير القلق بشدة وقد يقود إلى تداعيات خطيرة.


وأضافت أن التصعيد قد يقود بالفعل إلى تداعيات خطيرة، مشيرة إلى أن الاتحاد يراقب تطور الأوضاع عن كثب.


وحثت الأطراف السورية والمتحالفين واللاعبين الإقليميين على الالتزام بالقانون الدولي، وإظهار ضبط النفس وتجنب الأعمال التي من شأنها تصعيد الموقف وإطالة أمد معاناة المدنيين السوريين.