أعلنت وزارة الداخلية البحرينية، اليوم الأربعاء، اعتقال مجموعة وصفتها بـ"الإرهابية" نفذت تفجير أنبوب نفط قرية "بوري"، واتهمت الحرس الثوري الإيراني بتدريبها.


وذكر بيان للداخلية البحرينية أنه "تم القبض على مجموعة إرهابية، تتبع تنظيم ما يسمى بـائتلاف 14 فبراير، قامت بالتخطيط والإعداد وتفجير أحد أنابيب النفط، بالقرب من قرية بورى، بتاريخ 10 تشرين الثاني/ نوفمبر 2017 والذي يعد من الأعمال الإرهابية الخطيرة".

وأضاف بيان الوزارة أن عملية التفجير "استهدفت الإضرار بالمصالح العليا للوطن وسلامة الناس، وكاد الأمر أن يتحول إلى كارثة، لولا عناية الله، ثم التعاون والتنسيق بين الأجهزة المعنية في وزارة الداخلية، ووزارة النفط، والتي أسفرت عن السيطرة على الحريق في وقت قياسي، وتأمين وحماية القاطنين في المنطقة، وتفعيل خطط الإخلاء، وإيواء السكان في مراكز مخصصة مسبقا لهذا الغرض"، بحسب البيان.