أعرب وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أن بلاده ستزيد دعمها للفلسطينيين إذا نفذت واشنطن تهديدها بقطع مساعداتها عنهم، ودعا الدول الإسلامية إلى اتخاذ موقف مماثل.


وأعرب جاويش أوغلو، أثناء لقائه مع الصحفيين في أنقرة أمس الأربعاء، عن أمله في أن يكون سفراء الدول الذين تغيّبوا هربا من الضغوط الأمريكية أثناء التصويت بخصوص قضية القدس مهتمين أكثر بدعم الفلسطينيين مستقبلا.


وشدد عميد الدبلوماسية التركية على أن التهديدات بقطع الدعم عن فلسطين ستقلل من ثقة واحترام الولايات المتحدة، قائلا: "لو كانت تلك التهديدات مجدية، لما صوتت الغالبية الساحقة في الأمم المتحدة لصالح فلسطينية القدس".


وذكر الوزير أن تركيا ستواصل طرح مسألة حقوق الفلسطينيين على الأجندة الدولية وستكثف جهودها الرامية إلى الاعتراف بدولة فلسطين، مشيرا إلى أن المفاوضات التي أجراها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في فرنسا مؤخرا جاءت ضمن هذا السياق.


وأعلن جاويش أوغلو أن تركيا ستعزز تعاونها على الصعيد الدولي في إطار منظمة التعاون الإسلامي التي تترأس دورتها الحالية، وستعمل على توطيد روابط المنظمة مع منظمات دولية أخرى، بما فيها الاتحاد الأوروبي وجامعة الدول العربية.


تجدر الإشارة إلى أن البيت الأبيض هدد في أواخر ديسمبر/كانون الأول بتجميد المساعدات المقدمة إلى اللاجئين الفلسطينيين في إطار وكالة "أونروا"، وذلك بعد تصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة بالأغلبية الساحقة لصالح إدانة قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لـ "سرائيل "ونقل سفارة واشنطن إليها.