صرح نائب وزير الخارجية الروسية، غينادي غاتيلوف، بأن روسيا تؤيد مبادرة عقد مؤتمر للمعارضة السورية في الرياض، مشيرا إلى أنه في حال نجاحه سيكون من الممكن بدء حوار سوري مباشر.

وقال غاتيلوف للصحفيين: "في حال نجح هذا اللقاء وأصبح وفد المعارضة أشمل تمثيلا مما كان عليه المرة الماضية، يمكن التعويل على بدء حوار مباشر بين وفدي الحكومة والمعارضة".

وأعلن غاتيلوف، بأنه من المقرر عقد مؤتمر الحوار الوطني حول سوريا بمدينة سوتشي الروسية في مطلع كانون الأول/ ديسمبر المقبل، وستحدد الأمم المتحدة مستوى مشاركتها بعد مشاورات المبعوث الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا مع الأمين العام.


وأكد بعد اجتماع مع دي ميستورا اليوم الثلاثاء فى جنيف: "لقد أبلغنا السيد دي ميستورا بأن هذا الحدث من المقرر أن يبدأ في بداية ديسمبر".


ووفقا له، عقد المؤتمر قد يستغرق عدة أيام، وسوف يعقد بعده جنيف 8، الذي وفقا لنتائجه من المقرر "الانتقال إلى إنشاء لجنة دستورية والتعامل مع صياغة الدستور ، عقب ذلك إجراء الانتخابات".


وتابع: "لقد أعلنا علنا أننا نؤيد محادثات جنيف، وليس لدينا أي مهمة لتغيير عملية جنيف. ونعتقد أن قرار مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة 2254 لا يزال يشكل الأساس العملي للتسوية، مشيرا إلى أن عملية جنيف يجب أن تستمر، وما يجري في إطار أستانا أو المؤتمر المقترح للحوار الوطني السوري، هذه تدابير مكملة لبعضها البعض الهدف منها إحياء العملية السياسية".