يستخدم الناس تقنية "الواي فاي" في دخولهم لشبكة الأنترنت. هذه التنقية تستخدم موجات الراديو التقليدية في نقل البيانات، لكن "هارلد هاس" أستاذ هندسة إتصالات بجامعة أدنبرة بأسكتلندا، تمكن في 2011 من إبتكار تقنية أفضل من الواي فاي، أسماها "لاي فاي" (Li-Fi).

 

وتعتمد هذه التقنية على الضوء (ضوء مصباح على سبيل المثال) في نقل البيانات، وبالتالي تكون سرعة النقل سريعاً جداً  (أسرع من واي فاي بـ 100 مرة) والتحكم بها وتوجيهها سهل للغاية، على عكس موجات الراديو. وقد يكون الضوء هو عيبها الرئيس إذ ستكون عملية نقل البيانات مقتصرة على الأمكان التي ينتشر فيها الضوء.

 

 

وأبرز مميزات هذه التقنية هي السرعة العالية في نقل البيانات وعدم الحاجة إلى أسلاك وتوصيلات كثيرة، لأن المصابيح تعمل كبنية تحتية لهذه التنقية. إلى ذلك، فإن التقنية لا تشوش على أجهزة الملاحة والأجهزة الطبية والصناعية الحساسة.