أشار الرئيس الاميركي المنتخب دونالد ترامب إلى أنه "ستتوفر فرص عمل جديدة خلال حقبة إدارتي بفضل خطط لإقامة مصانع بمليارات الدولارات"، مشيراً إلى أن هناك روح إيجابية يقول كثيرون إنهم لم يروها من قبل، لافتا الى ان الإدارة الجديدة ستضم شخصيات تتمتع بالكفاءة.

وخلال المؤتمر الصحافي الاول له بعد انتخابه، أكد أنه إذا كانت الاستخبارات الأميركية متورطة في نشر معلومات مفبركة فذلك محرج لسمعتها، متهماً الديمقراطيين بالإهمال وبتسهيل عمليات الاختراق الإلكتروني، لافتاً إلى أنه "لدينا عمليات اختراق إلكترونية كبيرة وعلماؤنا مؤهلون للتصدي لها".

واعتبر ان "إدارة الرئيس الاميركي باراك أوباما والتي تغادر الآن  هي التي أوجدت تنظيم "داعش" ، وذكر بأن سنة 2017 قد تكون سيئة بسبب تركة أوباما..

  معرباً عن أمله بعلاقات جيدة مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، لافتاً إلى أن روسيا يمكن ان تساعدنا بمحاربة داعش، معتبراً أن "لا أحد يصدق الإدعات حول امتلاك روسيا وثائق محرجة لشخصي".


ونفى ترامب وجود أي تعاملات مالية له مع روسيا، مشيراً إلى أن "وسائل إعلام نشرت معلومات مغلوطة حول علاقتي مع روسيا"، مؤكداً "انني رفضت صفقات اقتصادية كبيرة منذ وصولي للسلطة تفادياً للحرج".