أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" بأن العسكريين الأمريكيين والروس يقومون بتنشيط تنسيق خطوات البلدين في الأجواء السورية للحيلولة دون وقوع حوادث. وأشارت الصحيفة إلى أن "مسؤولين كبارًا في البنتاغون يضطرون حاليا إلى تنشيط العلاقات بين عسكريي البلدين"، مضيفةً أن جنرالات البنتاغون سيقومون ببحث عملياتهم في الشرق الأوسط مع نظرائهم الروس بشكل دائم.

وبحسب "وول ستريت جورنال"، فإن طائرات روسية تواصل الاقتراب بشكل خطر من طائرات التحالف الدولي المناهض لتنظيم "داعش" الإرهابي، وذلك انتهاكا لمذكرة عام 2015 حول تجنب وقوع حوادث في أجواء سوريا. وأضافت أن هذه الحوادث تهدد بوقوع تصادم واندلاع أزمة لاحقا. كما اضافت الصحيفة، ان الطائرات الأمريكية تتنحى عن الطريق، لكي تتجنب الاصطدام بالطائرات الروسية. وقال العقيد الأمريكي دانييل مانينغ إن الطائرات الحربية عادة تتحطم بسبب مشاكل تقنية، إلا أن الكثيرين سيعتقدون في ظروف الحرب بأن طائرة ما أسقطت بشكل متعمد.

ونقلت الصحيفة عن الجنرال تشارلز كوركوران قوله "نادرا ما يتنحون (الطيارون الروس) جانبا، فنخلي الطريق أمامهم… لأننا لا نريد أن يصدمونا". كما أشارت الصحيفة إلى أن وصول إدارة دونالد ترامب إلى البيت الأبيض هو أحد أسباب تفعيل الاتصالات بين عسكريي البلدين، مضيفة أن الرئيس المنتخب قد يقوم بتوسيع التعاون مع موسكو في المنطقة. ووقعت روسيا والولايات المتحدة في كانون الأول 2015، اتفاقية سلامة الطيران في سماء سوريا. غير أن الطائرات الروسية التي تشارك في العمليات العسكرية ضد الإرهابيين في سوريا تستمر في الاقتراب من الطائرات الأمريكية، حسب ما ذكرت الصحيفة الأمريكية.