عثمان الخلف - خاص آسيا

 

أدت ملاسنة كلامية قرب أحد حواجز قوات سورية الديمقراطية بريف دير الزور الشمالي الغربي إلى حدوث إطلاق نار متبادل بين عناصر ل " قسد " و عناصر تابعين لمجلس دير الزور العسكري .
وفي التفاصيل أفادت مصادر أهلية بالمنطقة أن عناصر مسلحة من مجلس دير الزور العسكري كانوا ينقلون مريضاً من أقاربهم إلى مشفى " السلام " في قرية " محيميدة " رفضوا التوقف عند حاجز عسكري لما يسمى الأمن العام التابع ل" قسد " بالقرب من المشفى ، ما دفع عناصر الحاجز لإطلاق النار ، ليحدث إثرها اشتباكات بين الطرفين ، هذا ولم يُعرف ما إذا كان هنالك من قتلى أو إصابات .
من جهة أخرى نفذت قوات التحالف الدولي بمساندة من " قسد " في قرية " العزبة " بريف دير الزور الشمالي الشرقي إنزالاً مظلياً ، وأشارت مصادرنا أن الإنزال أسفر عن إلقاء القبض على شخصين يتهمهما التحالف أنهما عضوين في تنظيم " داعش " عُرف منهم " فؤاد الشاهر " وهو من مواليد ناحيه " خشام " الخاضعة لسيطرة الحكومة السورية .
يُذكر أن الاعتقالات في الغالب تتم تحت عنوان عضوية التنظيم المذكور ، فيما يراها مواطنون أنها تأتي في إطار التخويف والتحذير للمواطنين المعترضين على وجود " قسد " في مناطقهم والذين يطالبون بإخلائها.