قال القائد العام لقوات الحرس الثوري الإيراني اللواء حسين سلامي، يوم الاثنين، أن الولايات المتحدة لا يمكنها حل المشاكل التي تمر بها إيران جراء العقوبات، مؤكداً على أن "فشل إيران هو بالتفاوض والاستسلام مع الولايات المتحدة".

 
وأوضح اللواء سلامي في كلمة له خلال مراسم عاشوراء بمدينة زنجان شمال غرب إيران، في معرض حديثه عن التفاوض بين إيران وأمريكا "الأمر متروك لنا لحل المشاكل، لأن العدو (أمريكا) لا يمنح العدو (إيران) الحل.. وبالتالي حل مشاكل إيران يعتمد على قوتها وصمودها".
 
واعتبر اللواء سلامي أن العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة على إيران بأنها "شديدة"، وقال "إذا تم فرض مثل هكذا نوع من العقوبات على الولايات المتحدة، فسوف تنهار".
 
وادعى قائد الحرس الثوري، أن "رغبة" المسؤولين الأمريكيين هي "التقاط صورة تذكارية مع أي مسؤول إيراني"، معتبراً هذه الرغبة تكشف عن عظمة "الجمهورية الإسلامية".
 
ونقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية (إيسنا)، عن اللواء حسين سلامي، إن القوى العالمية "لم تعد قادرة على الوقوف والتدخل في الشؤون الإيرانية"، مبيناً أن "فشل إيران في الاستسلام والتسوية والتفاوض مع أمريكا، وهذا لن يحدث".
 
وانسحبت الولايات المتحدة من اتفاق نووي يضم ست دول مع إيران في 8 من مايو العام الماضي، وقامت بفرض عقوبات مشددة على إيران.
 
كما وضعت واشنطن الحرس الثوري على قائمة المنظمات الإرهابية وألغت الإعفاء لمشتري النفط الإيرانيين، مما تسبب في انخفاض حاد في صادرات النفط الإيرانية.