عثمان الخلف - خاص آسيا

 

ذكرت مصادر محلية أن مجهولين أقدموا على قتل رئيس المجلس البلدي في بلدة " الجرذي " التابع ل " قسد " بالريف الشرقي لدير الزور ظهر أمس ، وأشارت مصادرنا إلى أن عملية الاستهداف أدت أيضاً إلى مقتل أحد أعضاء المجلس .

هذا ولم تُعرف الجهة التي تقف خلف العملية ، وغالباً ما تتهم " قسد " خلايا تابعة لتنظيم " داعش " تنشط في المنطقة بالمسؤولية عن هكذا استهدافات ، فيما تعزوها مصادرنا إلى كونها تصفيات داخل قوات سورية الديمقراطية تعود لصراعات داخلية ضمن المكون العربي المنضوي في صفوف " قسد " والذين هم في الأصل مقاتلين سابقين في صفوف المجموعات المسلحة التي كانت مسيطرة فيما سبق كالجيش الحر وجبهة النصرة وصولاً لتنظيم " داعش " .

من جانب آخر عادت التظاهرات الشعبية المناوئة لوجود " قسد " بالنشاط من جديد ليُسجل صباح اليوم الأحد خروج مظاهرة في منطقتي ( معيزيلة و العزبة ) بريف دير الزور الشمالي الشرقي ضد ممارسات عناصر قوات سورية الديمقراطية ، وطالب المتظاهرون بالإفراج عن الموقوفين الذين اعتُقلوا في الفترة الأخيرة بعد منع " قسد " سائقي شاحنات وصهاريج من تهريب البضائع والوقود إلى مناطق سيطرة الدولة السورية وقيامها بإغلاق معبر الصالحية الرابط بين مناطق الحكومة السورية ومناطق سيطرة " قسد " .