أكد باحثون بريطانيون وبرازيليون أن "أطول شجرة" في الأمازون (والتي يبلغ ارتفاعها 88 متراً) ليست مهددة بالحرائق التي تجتاح مناطق شاسعة من الغابة المدارية.


وأشارت أعمال العلماء التي نشرتها "الأمانة العامة للعلوم والتكنولوجيا" التابعة لولاية أمابا البرازيلية إلى إن قطر الشجرة، الواقعة في "محمية" للأشجار العملاقة في شمال البرازيل عند حدود ولايتي بارا وأمابا، يبلغ 5.5 أمتار وهي من نوع "دينيزيا إكسيلسا".


وهذه الأشجار منتشرة في المنطقة لكن "يبلغ ارتفاعها عموماً 60 متراً"، على ما أوضح إريك باستوس المكلف بتنسيق أعمال التحقيق التي أجراها في آب/اغسطس باحثون من "جامعة لوس فاليس دي جيكيتينيونيا" البرازيلية وجامعتي "كامبريدج" و"سوانسي" البريطانيتين.


وقد تم رصد الأشجار بفضل مجسات جوية. وقال الباحث: "هذا اكتشاف مهم ومن واجبنا الحفاظ" على هذه الأشجار.


وبسبب وجودها داخل الغابة، لا تهدد الحرائق المرتبطة بقطع أشجار الغابات في مناطق شاسعة من الأمازون هذه الشجرة العملاقة، على ما أوضح مسؤول في الهيئة لوكالة "فرانس برس".


وسجلت السلطات البرازيلية 93 ألف و175 حريقاً في البلاد بين مطلع كانون الثاني/يناير والثاني من أيلول/سبتمبر، وهو عدد قياسي منذ 2010. وسجل 52% من هذه الحرائق في الأمازون.