توعد وزير الدفاع في حكومة الإنقاذ الوطني، اللواء الركن محمد ناصر العاطفي، اليوم الثلاثاء، التحالف العربي بدفع ثمن باهظ رداً على ما وصفها بالجرائم، وآخرها استهدافه الأسرى في مدينة ذمار وسط اليمن.


وقال العاطفي: "يجب على المعتدين ومن يقف خلفهم أن يفهموا بأننا اليوم نمتلك زمام المبادرة في مقارعة العدوان".


وأضاف "لدينا القدرة أكثر من أي وقت مضى على تلقين العدو السعودي والإماراتي دروساً قاسية ستكون وبالاً عليهم ونتائجها وخيمة وفي عمق أراضيهم ومنشآتهم الحيوية وأكثر دماراً وتنكيلاً بقواتهم إذا لم يوقفوا عدوانهم الوحشي ويرفعوا حصارهم الجائر".