قال المكتب السياسي لائتلاف شباب ثورة 14 فبراير إن الشعب البحريني بريء من موقف وزير الخارجية خالد أحمد الخليفة الداعم للاعتداءات الصهيونية.


وأكد المكتب السياسي للائتلاف في سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي في «تويتر»، «أن هذا الموقف لا يمثل أي مواطن بحريني، وإنما يعكس رأي حكام آل خليفة المتصهينين الذين باعوا العروبة والإسلام، وارتموا في حضن نتنياهو المجرم».


وأشار إلى أن «هزيمة النظام الحاكم أمام الضغط الشعبي في البحرين سبب لاحتمائهم بالكيان الصهيوني، وتقديم الولاء له، وأن تغريدات وزير خارجية البحرين تعبير رسمي يعكس إعلان مناصرة النظام المخزية والعلنية للاعتداءات الإسرائيلية على العواصم العربية دمشق وبيروت وبغداد».


ولفت إلى أن حكام البحرين يمارسون أفظع الانتهاكات بحق شعب البحرين، وهم يضطهدونه ولا يمثلونه، بل يحكمونه بالحديد والنار منذ أكثر من قرنين من الزمن.


وجدد المكتب السياسي تضامنه مع الشعوب العربية في القدس وصنعاء وبغداد ودمشق وبيروت، مؤكدًا أن خالد أحمد الخليفة لا يمثل في تصريحاته وتغريداته سوى أسرته ونفسه الحاقدة على محور المقاومة.