تتواصل الفعاليات الفلسطينية المناهضة لصفقة ترامب والتطبيع العربي مع كيان الاحتلال الاسرائيلي فيما نظمت مؤسسات المجتمع المدني في قطاع غزة وقفة احتجاجية امام مقر الامم المتحدة في القطاع تنديدا بالمؤامرات على القضية الفلسطينية.. كما نظمت وزارة الثقافة بالتعاون مع شخصيات عربية مؤتمرا ضد التطبيع للبحث عن مخاطره في المرحلة القادمة.

كثف الفلسطينيون فعالياتهم ليسيروا بخطوات متسارعة من أجل قطع الطريق ما استطاعوا على صفقة القرن لاسيما مع اقتراب مؤتمر البحرين التطبيعي فقد سلمت مؤسسات المجتمع المدني في غزة مذكرة للأمم المتحدة تحذر من مخاطر تلك الصفقة.


في الوقت نفسه أقامت وزارة الثقافة مؤتمرا لمناهضة التطبيع مع الاحتلال شارك فيه الرئيس التونسي السابق المنصف المرزوقي مقطع من كلمة المرزوقي.


ورأى المشاركون في المؤتمر من مختلف الفصائل والباحثين أن هرولة بعض الرسميين العرب للتطبيع مع الاحتلال يتطلب وقفة من شعوبهم من خلال حملات ضغط مؤثرة تحاكي تجربة ال بي دي اس الناجحة حول العالم.