أصيب عدد من المواطنين الفلسطينيين بالاختناق، واحترقت مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون، اليوم الجمعة، خلال قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مسيرة قرية بلعين الأسبوعية السلمية المناوئة للاستيطان والجدار العنصري.


وأفادت مصادر محلية، أن جنود الاحتلال أطلقوا قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع بكثافة تجاه المسيرة، ما أدى الى اصابة عدد من المشاركين بالاختناق، واحتراق مساحات واسعة من الأراضي المزروعة بأشجار الزيتون.


وانطلقت المسيرة عقب صلاة الجمعة من وسط القرية باتجاه الجدار العنصري الجديد في منطقة أبو ليمون، وفاء للقدس والمقدسات الاسلامية، ورفضا للاستيطان الصهيوني، حسبما افاد المركز الفلسطيني للإعلام.


وشارك في المسيرة التي دعت اليها اللجنة الشعبية لمقاومة الجدار والاستيطان في بلعين، أهالي القرية، متضامنون أجانب.


ورفع المشاركون، الأعلام الفلسطينية وجابوا شوارع القرية وهم يرددون الهتافات الداعية الى الوحدة الوطنية، ومقاومة الاحتلال الإسرائيلي وإطلاق سراح جميع الأسرى والحرية لفلسطين وعودة جميع اللاجئين لديارهم وأراضيهم التي هجروا منها.