انتقد وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، دعم الأمم المتحدة، برنامج نزع الألغام التابع لجماعة "أنصار الله" (الحوثيين)، بعدد من المركبات.


. وقال الإرياني في تغريدات على "تويتر": "قيام برنامج الأمم المتحدة الإنمائي… بتسليم 20 سيارة دفع رباعي إلى المليشيات الحوثية المدعومة من إيران تحت غطاء دعم عمليات نزع الألغام في اليمن، والذي ستوجهه المليشيات لدعم عملياتها القتالية وتصعيدها في محافظات الضالع والحديدة، هو فضيحة أممية جديدة، واستهتار خطير بأرواح اليمنيين".


وأضاف: "منذ انقلابهم على الحكومة قبل 4 سنوات، لم تعلن ‎المليشيات الحوثية عن القيام بانتزاع لغم أرضي واحد".


وتابع: "في المقابل زرعت (المليشيا الحوثية) مئات الآلاف من الألغام بأنواعها وظهرت قياداتها عبر وسائل الأعلام وهي تحتفي وتتباهى بإطلاق معامل تصنيع الألغام والعبوات الناسفة، والتي راح ضحيتها آلاف المدنيين".


وأعرب الإرياني عن أسفه، إذ "يتوجه التمويل الذي تقدمه الدول الشقيقة والصديقة لبرامج الإغاثة في اليمن عبر الأمم المتحدة، إلى تمويل برامج صناعة الألغام الحوثية بإشراف إيراني".


وأشار إلى "أن هناك ملايين النازحين والجوعى الذين تحاصرهم المليشيا في مناطق سيطرتها وتمنع الإمدادات الغذائية وتسليم خرائط الألغام".


وكان برنامج الأمم المتحدة الإنمائي أعلن، الثلاثاء، في تغريدة على "تويتر"، تقديم 20 مركبة لبرنامج نزع الألغام التابع لجماعة أنصار الله، لدعم جهود نزع الألغام من شمال وجنوب مدينة الحديدة، معتبراً ان الدعم من شأنه أن يساعد نازعي الألغام للعمل بشكل أفضل وقدرة على العمل في بيئات صعبة.