أعرب وزير الخارجية التركي، مولود تشاووش أوغلو، عن استنكاره لإضرام النار في مسجد "ديانة" بمدينة نيوهافن التابعة لولاية كونيتيكت الأمريكية.

 

وجاء استنكار تشاووش أوغلو في تغريدة نشرها، مساء الاثنين، على حسابه الشخصي بموقع "تويتر"، أوضح فيها أن "إحراق مسجد ديانة في شهر رمضان المبارك، يعد مثلا جديدا لظاهرة العداء للإسلام المتزايدة في العالم".

 

وأضاف الوزير: "عزاؤنا الوحيد هو عدم وقوع ضحايا في الأرواح، نتيجة هذه الخطوة الشنيعة".

 

وشدد الوزير التركي على "ضرورة ملاحقة الضالعين في هذا الفعل الشنيع، وتقديمهم للعدالة لينالوا جزاءهم، ويتعين علينا التصدي للعنصرية ومعادة الإسلام".

 

وفي وقت سابق، أكد جون الستون كبير مسؤولي إدارة الإطفاء في مدينة نيوهافن، وجود أدلة على أن إضرام النيران في مسجد ديانة، كان متعمدا.

 

ونقلت شبكة "فوكس نيوز" الإخبارية الأمريكية عن المسؤول الأمريكي قوله إن فريق التحقيق في الحادث توصل إلى أدلة تفيد بأن هذا الحريق تم بشكل متعمد، لكنه لم يكشف عن ملابساته.

 

وذكر المسؤول الأمريكي أن شخصا كان موجودا داخل المسجد وقت وقوع الحادث، غير أنه تمكن من الفرار عند اندلاع النيران.