قالت وزارة الخارجیة الایرانیة فی بیان أصدرته بمناسبة یوم النكبة، إنه قبل 71 عامًا، وُلد كیان غیر شرعي یسمى الكیان الصهیوني وهو الیوم السبب الرئیسي لكل الأزمات الإقلیمیة وتهدید حقیقي للسلام والأمن الدولیین.


وجاء فی البیان الصادر عن الخارجیة الایرانیة الیوم الثلاثاء : شهدت الأراضي الفلسطینیة فی 14 ایار/مایو 1948 میلادي واحدة من أكثر الأحداث المؤلمة فی تاریخ الإسلام والعالم، حیث لم یشعر الشعب الفلسطیني السلام والهدوء منذ ذلك الیوم.


واضاف البیان فی مثل هذا الیوم قبل 71 عامًا ، قتل مجموعة من الاشخاص، الفلسطینیین الأصلیین بمن فیهم النساء والرجال والأطفال الأبریاء، بالتمسك بذرائع وأفكار منحرفة وعنصریة و أجبروهم على ترك منازلهم وارضهم، یُعرف هذا الحدث في تاریخ الشعب الفلسطیني بیوم النكبة، وهو یوم كارثي شرد فیه مئات الآلاف من الفلسطینیین.


وجاء فی البیان ولد فی یوم النكبة كیان غیر شرعي یسمى الكیان الصهیوني بدعم امریكي من خلال احتلال الأراضي الفلسطینیة واستمر الاحتلال بالحرب وارتكاب الجرائم والاحتلال، وتحول الیوم الى عامل رئیسي لكل الأزمات الإقلیمیة والتهدیدات الحقیقیة للسلم والأمن الدولیین.


واكد البیان ان الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة تعرب عن تضامنها مع تطلعات الشعب الفلسطیني، وتؤكد مرة أخرى على مسؤولیة المجتمع الدولي وخاصة الأمم المتحدة فی إنهاء احتلال الاراضي الفلسطینیة والقدس الشریف، ومساعدة الشعب الفلسطیني فی تقریر مصیره وتشكیل حكومة فلسطینیة مستقلة عاصمتها القدس.


وطالب البیان بان تتخذ الاوساط الدولیة خطوة حاسمة للأمام بعد أكثر من سبعة عقود من احتلال أرض فلسطین التاریخیة لإنهاء الاحتلال وجرائم وانتهاكات الكیان الصهیوني بحق الفلسطینیین وتهیأة الظروف المناسبة لعودة اللاجئین الفلسطینیین إلى أراضي أجدادهم واجراء استفتاء بمشاركة جمیع السكان الاصلیین، بمن فیهم المسلمین والمسیحیین والیهود، لاختیار النظام السیاسي.