يبدو أنّ الغذاء النباتي والنيّئ يملك منافع صحّية كثيرة. فقد تبيّن للعلماء على مرّ السنين أنه لا يسمح فقط بخسارة الوزن، إنما يؤثر أيضاً إيجاباً في الكولسترول، والضغط العالي، وآلام المفاصل، وغيرها من الأمور. ولكن كيف؟

الأكل الخام يعتمد تحديداً على الخضار والفاكهة النيّئة، والمكسرات، والطحالب، والبذور، والحبوب المنبتة. إنه في الواقع مهمّ جداً في الحميات الغذائية نظراً لفوائده الفائقة الأهمّية، والتي تحدّث عنها أخيراً خبير التغذية، ستيفان لينر، من فرنسا:

 

تعزيز فقدان الوزن

بيّنت الأبحاث العلمية أنّ هذا النوع من الأنظمة الغذائية يؤدي إلى التخلّص من الكيلوغرامات الإضافية. إنه يسمح بعدم استهلاك مكوّنات مخبّأة، مثل السكر، وتناول أطعمة صحّية أكثر وفقيرة بالسعرات الحرارية كالخضار، والورقيات الخضراء، والطحالب، وجرعات أقل من السكر والدهون..

ولكن في المقابل، يجب تناول الأطعمة الصحّية بذكاء وضمن الحِصص الجيّدة. ففي حال التلذّذ بثمرات عدة من الأفوكا، ووعاء من زبدة اللوز الخام وزيت الزيتون، فذلك يعني حتماً الإفراط في الدهون.

تحسين نوعية البشرة

ثبُت أنّ الغذاء الطازج يُعيد إلى البشرة نضارتها وإشراقها ويجعلها خالية من الشوائب، والفضل في ذلك يرجع من جهة إلى محتواه العالي بالفيتامينات والمعادن، ومن ناحية أخرى إلى قدرته على تسهيل الهضم. فقد رُبطت نوعية البشرة السيّئة بنقص في أهمّ المغذيات الضرورية لها، كما أنّ سوء الهضم يؤثر سلباً في صحّة الجلد.