أنهى المبعوث الاممي الى اليمن مارتن غيريفيث زيارة الى صنعاء استمرت يومين التقى فيها بقائد حركة انصار الله ورئيس المجلس السياسي الاعلى.

الاطراف في صنعاء شددت على ضرورة ان يكون للامم المتحدة موقف معلن يدين استمرار خروقات تحالف العدوان ووضعها للعراقيل امام تنفيذ سير اتفاق السويد المهدد بالانهيار جراء تصاعد هذه الخروقات.


محاولات جديدة يقوم بها المبعوث الدولي الى اليمن مارتن غيريفيث لانقاذ ملف اتفاق السويد المتعثر بفعل استمرار خروقات العدوان / غيريفيث انهى زيارة الى صنعاء التقى فيها بقائد حركة انصار الله السيد عبد الملك الحوثي ورئيس المجلس السياسي الاعلى مهدي المشاط واستعرضت اللقاءات جملة من المواضيع الانسانية والسياسية ومنها محاولات الطرف الاخر خلق مبررات وذرائع خارج اتفاق السويد .


وعلى الرغم من تأكيد صنعاء الالتزام بتنفيذ بنود اتفاق السويد والخطة المقترحة من المبعوث الدولي لتنفيذ المرحلة الاولى منه / لايزال تحالف العدوان يماطل في ذلك / حيث اتهمت الاطراف السياسية في صنعاء دول تحالف العدوان بوضع العراقيل امام تنفيذ الاتفاق وعدم ايفائها بالالتزامات التي تم التوافق عليها.


ميدانيا تصاعدت خروقات قوى العدوان لوقف اطلاق النار في الحديدة حيث قصفت بالمدفعية والرشاشات المتوسطة مزارع وممتلكات المواطنين جنوب وغرب منطقة التحيتا كما تسبب قصف اخر في احراق عدد من المنازل في منطقة الدريهمي وهو تصعيد اعتبره مراقبون تمهيدا لاستئناف الحرب في المدينة خصوصا وانه يجري امام مرأى ومسمع من لجنة اعادة الانتشار والمبعوثين الدوليين..