وافق المجلس الأعلى للشؤون الاقتصادية الإيرانية، الاثنين، على طلب وزارة النقل والتنمية لشراء 28 طائرة من بينهم خمس طائرات مستعملة.

وقالت صحيفة "إيران" الحكومية عبر موقعها الرسمي، اليوم، أن "المجلس الأعلى للشؤون الاقتصادية برئاسة نائب الرئيس الإيراني إسحاق جهانغيري، صادق على طلب تقدمت به وزارة النقل والتنمية لشراء 28 طائرة تشمل 20 طائرة جديدة من طراز إيه تي آر، وثلاث طائرات إيرباص جديدة وخمس طائرات إيرباص مستعملة".

ووفقاً للصحيفة سيتم تمويل المشتريات من المصادر الداخلية لشركة الطيران الوطنية في إيران (إيران إير) التابعة للحكومة.

وأعطت منظمة الطيران المدني الإيرانية الشهر الماضي، الضوء الأخضر لشركات الطيران المحلية لشراء واستيراد الطائرات، وفقاً لما أعلنه رئيس المنظمة علي عبد زاده.

وأضاف علي عبد زاده أن الجهاز المركزي للإحصاء أصدر التصاريح اللازمة لشركات الطيران المحلية لاستيراد طائرات مستقلة عن الحكومة، مبيناً "تحتاج البلاد إلى ما لا يقل عن 500 طائرة مدنية".

وتأتي هذه الخطوة في أعقاب العقوبات الأمريكية التي حالت دون حصول إيران على طائرات إيرباص وطائرات من طراز إيه تي آر الجديدة التي اشترتها.

ولتحديث أسطولها القديم، طلبت إيران إير 200 طائرة ركاب - 100 من إيرباص و80 طائرة من بوينغ و20 طائرة من طراز ATR - من فرنسا وإيطاليا - بعد التوصل إلى اتفاقية نووية عام 2015 بين إيران وست دول أخرى.

لكن وزارة الخزانة الأمريكية ألغت تراخيص بوينغ وخطوط إيرباص الفرنسية لبيع طائرات تجارية إلى إيران بعد أن سحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الولايات المتحدة من الاتفاق في مايو وأعاد فرض العقوبات.