توفي جاكيو باليج، مجرم الحرب الذي يعتقد أنه آخر نازي معروف منذ الحرب العالمية الثانية، عن عمر ناهز 95 عاماً، في ألمانيا. وبحسب السلطات الأميركية فإنّ باليج كان يعمل حارساً في أحد معسكرات إعتقال "الموت النازية في بولندا"، وهاجر بعد الحرب مباشرة إلى الولايات المتحدة، بموجب قانون المشردين الهادف إلى مساعدة اللاجئين من أوروبا ما بعد الحرب.

وإستغرق الأمر 25 عاماً لإبعاده من الولايات المتحدة منذ أن اتهمه المحققون الأميركيون في البداية بالكذب بشأن ماضيه النازي. وكان باليج يعيش حياة متواضعة في مدينة نيويورك منذ عقود حتى تم الكشف عن ماضيه وترحيله في آب الماضي إلى ألمانيا حيث توفي في إحدى دور رعاية المسنين.

يشار إلى أن باليج كان آخر النازيين الذين يواجهون الترحيل من الولايات المتحدة عندما اقتيد من منزله في حي كوينز في نيويورك على نقالة، ووضع على متن طائرة إلى ألمانيا.