أطلقت شرطة مكافحة الشغب السودانية، اليوم الأربعاء، الغاز المسيل للدموع على متظاهرين مناهضين للحكومة في مدينة أم درمان، وذلك بالتزامن مع تجمع المئات في العاصمة تأييدا للرئيس عمر البشير.
وذكرت وكالة "فرانس برس" أن حوالي 300 متظاهر رددوا هتافات "الحرية والسلام والعدل"، وأغلقوا الطريق الرئيسي في أم درمان، لكنهم سرعان ما واجهوا الغاز المسيل للدموع مع تحرك شرطة مكافحة الشغب لتفريقهم.

وتقول السلطات إن 19 شخصا على الأقل، بينهم اثنان من أفراد الأمن، قتلوا خلال المظاهرات لكن منظمة العفو الدولية قالت إن عدد القتلى 37.

اندلعت الاحتجاجات يوم 19 ديسمبر/ كانون الأول بعد قرار الحكومة رفع سعر الخبز في وقت يواجه فيه السودان أزمة اقتصادية متصاعدة. وكان نقص الغذاء والوقود قد ضرب السودان بشكل متكرر خلال العام الماضي، حيث تراجعت احتياطيات العملات الأجنبية وارتفع معدل التضخم إلى 70%