لفت المتحدث باسم ​وزارة الخارجية​ ​الأردن​ية ماجد القطارنة إلى أن "قضية تجمع ​الركبان​ هي قضية سورية أممية وإن الموقف الأردني يدعم التوصل إلى حل جذري للتجمع".


وأشار إلى أن "وزير الخارجية الأردني، ​أيمن الصفدي​، قد تطرق عدة مرات لوضع الركبان وآخرها كان أمام منتدى المنامة قبل أسبوعين، وقال حينئذ إن قاطني الركبان سوريون على أرض سورية، وإن الأردن وفر المساعدات الإنسانية لهم عبر أراضيه حين لم يكن هنالك خيار آخر بسبب الأوضاع الميدانية في ​سوريا​".


وأوضح أن "الطريق إلى الركبان في الوقت الراهن سالكة من الداخل السوري"، منوها إلى "ضرورة إرسال المساعدات إليه من الداخل السوري، وأن تأمين احتياجات التجمع مسؤولية سورية أممية وليست أردنية".