تقدم رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، باعتذار نيابة عن بلاده، ليهود رفضت كندا استقبال السفينة التي تقلهم خلال هروبهم من ألمانيا النازية في عام 1939.


وأعرب ترودو، خلال كلمة له أمام البرلمان الكندي، اليوم الخميس، عما وصفه بالخجل إزاء رفض بلاده استقبال السفينة (MS St. Louis) التي كانت تقل 907 من اليهود الهاربين من مذابح النازيين.

وبرر رئيس الوزراء رفض استقبال السفينة بأن "نواب كندا في تلك الفترة، استغلوا القوانين من أجل إخفاء عدائهم لليهود".


وقال ترودو: "في الوقت الذي انقضت فيه عقود منذ أن أدرنا ظهورنا للاجئين اليهود، لم يكن الوقت بأي حال من الأحوال يعفي كندا من ذنبها أو يقلل من حجم الموقف وخزينا".


وقوبلت السفينة بالرفض من قبل كندا وكوبا والولايات المتحدة الأمريكية عام 1939، لتضطر للعودة إلى أوروبا، ما تسبب بمقتل ما لا يقل عن 250 شخصا كانوا على متنها.