خاص آسيا _ جميل محمد

 قالت مصادرُ محلّيّةٌ في مدينة رأس العين شمال غرب محافظة الحسكة عند الحدود السوريّة التركيّة: "إنَّ الجيش التركي استهدف بالأسلحة المتوسّطة مقرّاتٍ تابعة للوحدات الكرديّة".

وأضاف المصدر في تصريحٍ لمراسل وكالة أنباء آسيا أنَّ جنوداً أتراكاً استهدفوا صباح اليوم مركز السماد والبذار التابع لفرع مؤسّسة إكثار البذار في حي المحطّة المحاذي للحدود التي تتخذه الوحدات الكرديّة مقرّاً لقوّاتها، لافتاً إلى أنَّ الاستهداف أسفر عن إصابةٍ بالغةٍ لأحد عناصر الوحدات الكرديّة ويُدعى حسن بكري. 


وفي وقتٍ سابق، اُصيبَ عنصرٌ من قوّات ما يسمّى الصناديد، (فصيلٌ لقسد) بمنطقة القحطانيّة بريف القامشلي الشرقيّ جرّاء استهداف الجيش التركيّ لمواقع قسد بالأسلحة المتوسّطة.


ويشهد الشريط الحدوديّ الفاصل بين سورية وتركيا الممتدّ من تل أبيض بريف الرقة الشماليّ وصولاً إلى مدينة المالكية استنفاراً لوحدات الحماية الكرديّة التي تحشد قوّاتها في بعض المناطق وبخاصّةٍ في تل أبيض، وكانت قسد قد أعلنت قبل يومين تسير دورياتٍ مشتركة مع القوّات الأمركيّة في المنطقة.

وحلّقت طائراتُ استطلاعٍ تركيّة على طول الحدود السوريّة - التركيّة، وبيّن أهالي مدينة رأس العين أنَّ أجواءَ المدينة شَهِدت تحليقاً مكثّفاً لطائرات الاستطلاع التركيّة التي لم تُفارق أجواء المنطقة منذ أكثر من ثلاثة أيّام، وسط حالةِ خوفٍ وتوجّسٍ من قِبَل أهالي المدينة.