أعلن المتحدث باسم الرئاسة التركية ​إبراهيم قالن​، خلال مؤتمر صحفي، "أننا في ​تركيا​ لن تخلى عن مصالحنا الوطنية بعد فرض العقوبات الأميركية على ​إيران​ سيما وأن ​الولايات المتحدة​ تفرض عقوبات على البلدان لسبب أو لآخر".


وأشار قالن إلى أنه "من الواضح للعيان أن العقوبات الأميركية الأخيرة على إيران هي قرار سياسي".


ولفت إلى "أننا ننظر بحيطة لإعلان الولايات المتحدة رضد مكافأة لمن يدلي بمعلومات حول ثلاثة من قيادات ​حزب العمال الكردستاني​"، مشيراً إلى أنها "خطوة متأخرة لكنها ليست خالية من الفائدة".