أصيب عشرة فلسطينيين برصاص وغاز قوات إسرائيلية قصدت "المسير البحري" الخامس عشر، شمالي قطاع غزة، وفرقت مظاهرة تنديدا باستمرار حصار القطاع.


. وقالت وزارة الصحة الفلسطينية، في بيان اليوم الاثنين 5 نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري: "أصيب 10 مواطنين بينهم أربعة بالرصاص الحي وستة بالاختناق بالغاز المسيل للدموع شمال قطاع غزة".


وانطلق، مساء اليوم الاثنين، المسير البحري الخامس عشر، من ميناء قطاع غزة صوب الحدود الشمالية بمشاركة عشرات المراكب بدعوة من الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار الإسرائيلي المفروض على غزة منذ 11 عاما.


وإلى جانب انطلاق المسير البحري تظاهر عشرات الفلسطينيين صوب الحدود الشمالية لقطاع غزة ليقابلهم الجيش الإسرائيلي بإطلاق الرصاص الحي وقنابل الغاز المسيل للدموع.


وأكدت الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة استمرار فعالياتها عبر التظاهرات البرية والبحرية.


يذكر أن الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة بدأت فعالياتها يوم الثلاثين من مارس/ آذار الماضي، عبر تنظيم مسيرات أسبوعية صوب الحدود وإطلاق مسيرات بحرية عبر القوارب الفلسطينية تنديدا بالحصار الإسرائيلي المفروض على قطاع غزة منذ 11 عاما.


وأسفرت العمليات الإسرائيلية ضد قطاع غزة، منذ بدء "مسيرات العودة الكبرى" وحتى الآن، عن مقتل أكثر من 200 فلسطيني وإصابة ما يربو على 22000، وتتهم إسرائيل حركة حماس بحشد المسيرات الفلسطينية وتصعيد التوتر على الحدود.