في الوقت الذي تشير العديد من الدراسات إلى أن الأطعمة ذات المصدر النباتي أفضل من النواحي الصحية بالمقارنة مع اللحوم، إلا أن دراسة حديثة أظهرت أن النباتيين أقل شعوراً بالسعادة والثقة بالنفس.


وكشفت الدراسة التي أجراها باحثون في بولندا، أن الأشخاص الذين يزيلون اللحوم من نظامهم الغذائي، تسيطر عليهم المزيد من المشاعر السلبية، وهم أقل تقديراً للنفس، وينظرون إلى الحياة نظرة أقل تفاؤلاً من نظرائهم الذين يداومون على أكل اللحوم.


وطلب الباحثون من 400 شخص من النباتيين وآكلي اللحوم ونصف النباتيين تسجيل مشاعرهم على مدى أسبوعين، وأظهرت النتائج أن الأشخاص الذين لا يتناولون اللحوم على الإطلاق عاشوا مشاعر سلبية بشكل أكبر، وتمتعوا بالحفلات والمناسبات الاجتماعية بشكل أقل، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.


وقال المؤلف الرئيس للدراسة الدكتور جون نيزليك، من جامعة العلوم الاجتماعية والعلوم الإنسانية في بوزنان، بولندا: "في بعض الأحيان عن غير قصد، وأحيانا عن قصد، يمكن استبعاد النباتيين من الأحداث الاجتماعية، أو جعلهم يشعرون بالغباء أو الاختلاف لأنهم نباتيون، فمثل هذه الأشياء تميل إلى الحدوث لأفراد الأقليات الاجتماعية".