قال تيار الوفاء الاسلامي من القوى الثورية في بيان، موقفه الاسبوعي، إن الأسبوع الماضي انتهى بموقف سياسي مهم من أطراف علمائية ومعارضة، وهو مقاطعة الانتخابات النيابية


وبيّن التيار أن "هذه الدعوة جاءت نتيجة تجربة عميقة وانخراط في تفاصيل الحياة النيابية، وإدراكا للآثار الكارثية للتعاطي مع مشاريع المنامة"


وأوضاح التيار "إن التجربة النيابية ليست سوى إحدى كوارث تلك المرحلة، بل هي إحدى نتائجها، وإن المنطلقات والأسباب التي تضرب أسس المجلس النيابي وتجعله خاويا من المضمون، وتنسلخ عنه الشرعية هي نفسها ناقضة لمرحلة ما بعد الميثاق، حيث لم تعد المعارضة السياسية والثورية في البحرين ملزمة بأي توافقات بعد أن نقضتها السلطة"


ودعا تيار الوفاء الاسلامي إلى أستثمار الإجماع الشعبي والنخبوي لمقاطعة الانتخابات النيابية و ضرورة عدم الاعتراف بدستور 2002.