أكدت مصادر "تيار المستقبل" أنّ "الرئيس المُكلف عبّر عن تفاؤله أخيراً بتأليف الحكومة خلال 10 أيام وفق معطيات حسيّة تشير إلى حلحلة لمسها حين التقى رئيس الجمهورية، إلا أنّ المؤتمر الصحافي للوزير جبران باسيل بعد لقاء رئيس الجمهورية العماد ميشال عون والحريري نَسف هذه المعطيات".


ولفتت المصادر لصحيفة "الجمهورية" الانتباه الى أنّ "تأكيد الحريري بأنه لن يقبل تكليفه مجدداً إن اعتذر، يعني أنّ العقد لم تحلّ بعد وأن ّهناك تشبُّثاً بالمطالب من قبل جهات معينة، وبالتالي انّ الصيغة الوزارية لم تجهز بعد".


وكشفت المصادر أنّ "التشكيلة الوزارية التي يرى الحريري أنها الأنسب هي 10-10-10"، مشيرةً إلى أنّ "تشبُّث التيار الوطني الحر بمطالبه ومواقفه يُعرقل ولادة هذه الصيغة وتأليف الحكومة"، لافتة إلى أنّ "الحريري يستكمل لقاءاته ومشاوراته، لكنّ ولادة الحكومة مُرتبطة باقتناع باسيل بهذه الصيغة".