الاثنين 20 2018م , الساعة 11:10 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



أسبابُ ومخاطر الاكتئاب في مرحلة الشيخوخة

إعداد _ رنا محمود

2018.08.08 07:58
Facebook Share
طباعة

 الشيخوخة كمرحلةٍ طبيعيّة في حياة الإنسان، مصاحبةٌ لتحوّلاتٍ عدّة في الجسم بعد مرحلة النضج، ومسارها وتطوّرها يختلفان من شخصٍ لآخر، ويعود ذلك لترافق المرحلة عادةً بعددٍ كبيرٍ ومتنوّع من الأمراض المزمنة.

ومع الاحتفاظ بهذا التنوّع، يذهب كثيرٌ من الباحثين إلى تعريف كبار السنّ بأنّهم الأشخاص الذين يتجاوزون سنّ الـ65 من عمرهم، دون إغفال أنَّ هؤلاء المسنّين قد يملكون بعد ذلك لسنواتٍ طويلةٍ القدرة على العمل والإنتاج.

وتُثبت الدراسات أنَّ احتمالات الإصابة بمرض الاكتئاب تزداد في هذه السنّ، لكنَّ الأهم هو أنّه قد يأخذ أشكالا تُخفي حقيقته، ولذلك فإن تشخيصه يستلزم اليقظة للقيام بفحصٍ طبّيٍّ دقيق، وخصوصاً عند تداخله مع الإصابة بأمراضٍ عضويةٍ مزمنة، ففي هذه الحالة قد ترتفع الإصابة بالاكتئاب إلى حوالي 40 بالمئة، وعلى الرغم من ذلك فيجب ألّا يُفهم أنَّ الاكتئاب يرافق كلّ شخصٍ تقدّم في العمر؛ بل يمكن لكبير السنّ أنْ يحيا سليماً معافى منه.

والاضطراب الاكتئابيّ لدى المتقدّمين في السنّ يتطوّر نحو المضاعفات أكثر منه لدى غيرهم، ما يجعله أحياناً من الطوارئ الطبيّة، كما هو الحال بالنسبة لبروز إرادة الانتحار أو الإقدام عليه.

أمّا أسباب ازدياد الإصابة بالاكتئاب في سنّ الشيخوخة فمتعدّدة ومختلفة، فقد يتعلّق الأمر بوجود تغيّراتٍ عضويةٍ ونفسيّة في هذه المرحلة، أو بتراجعٍ في القدرات العقليّة وضعف الذاكرة، يُضاف إليها التقاعد عن العمل والظروف الأُسريّة التي تتميّز بالترمّل ومغادرة الأبناء للبيت، وأحياناً عدم اهتمام الأقارب بهم، وفقدان الأصدقاء، وظهور الشعور لديهم بعدم الحاجة إليهم ولا وجود الرغبة فيهم، وهذه بدورها عوامل تؤدّي إلى مزيدٍ من العزلة والتقوقع.

وتختلف أسباب ظهور الاكتئاب في سنّ الشيخوخة لدى كلّ شخص، ويمكن أنْ تنشأ من تغييرٍ في نمط حياة المسنّين في مختلف الأبعاد، ومنها العزلة، إذ يعيش كثيرٌ من كبار السن لوحدهم أو بعيداً عن أسرهم، وعلى مرّ السنين، وتقلّ أيضاً القدرة على الذهاب لحضور المناسبات العائليّة، وليس من المريح للوالدين دائما أنْ يطلبا من أبنائهما توصيلهما وذلك لإحساسهما بأنّهما يثقلان عليهم، ما يؤدّي إلى الشعور بالانفصال عن العائلة وعدم الانتماء إليها.

بالإضافة إلى وفاة الزوج أو الزوجة أو الأصدقاء، إذ يتعامل الوالدان في سنّ الشيخوخة مع مسألة الموت بشكلٍ أكثر واقعيّة، فقد يظهر الاكتئاب بعد وفاة الزوج أو الزوجة أو بعد وفاة الأصدقاء المقرّبين، مع ما يترافق من الحزن الناتج عن وفاة المقرّبين لهم، فقد ينشأ لدى الوالدين أيضاً الخوف من وفاتهم.

وتؤدّي الأمراض المختلفة وحاجة الوالدين لمقدّمي رعاية للاعتناء بهما إلى امتناع الوالدين عن القيام بالأنشطة بشكلٍ مستقلّ، ما يجعلهما يعتمدان على الآخرين، كما قد تؤدّي التغيّرات في التوازن الهرمونيّ أو نقص فيتامين B12 إلى الشعور بالاكتئاب، وقد يظهر الاكتئاب أحياناً كأثرٍ جانبيٍّ لأحد الأدوية التي يتناولها الوالدان.

وكذلك الأمر مع فقدان الأمل والسبب للعيش وفقدان الوضع الاجتماعيّ والنشاط وتقدير من كانوا ولم يعودوا موجودين، يشعر كثيرٌ من كبار السنّ أنّ ليس لديهم غاية يحتاجون إلى الاستمرار في العيش من أجلها، ويشعرون أنّ الآخرين هم في غنى عنهم.

ومع أهميّة هذه الأسباب فإنَّ الاكتئاب الناتج عن الإصابة بالأمراض العضويّة موجودٌ أيضاً بكثرةٍ، ولا يلتفت إليه بما فيه الكفاية، إنّه قد يُصاحب مرضاً خَطراً مثل السرطان أو مرض السكري المعقّد بمضاعفات، كما قد يصاحب حالة من الألم والعجز عن الحركة مثل ما يقع في بعض أمراض الروماتيزم، وهناك أمراضٌ عضويّةٌ أُخرى قد يشكّل الاكتئاب عرضاً من أعراضها مثل أورام الدماغ وأمراض الغدد.

ويتميّز اكتئاب سنّ الشيخوخة بقلّة الشكوى من الحزن والألم النفسيّ المصاحب له، بينما الأعراض الأكثر حضوراً هي البطء الحركيّ والانطواء، والكسل الذهنيّ، وهي أعراضٌ كثيراً ما تُربط خطأً بالشيخوخة، كما يهتمّ الإنسان في هذه السنّ بأعراضه وآلامه الجسديّة أكثر من الاهتمام بأعراضه وآلامه النفسيّة.

ويرتكز علاج اكتئاب سنّ الشيخوخة على الأدوية المضادّة للاكتئاب بقواعد يحدّدها الطبيب المعالج، لكن هناك أيضاً جوانب نفسيّة لا بدَّ من رعايتها.

فهناك أوّلاً الاهتمام بالوقاية منه عن طريق رعاية كبار السنّ واعتبار ذلك مسؤوليّة اجتماعيّة توضع له البرامج والخطط.

وثانياً ما يقع على عاتق أسرة المسنّ والمحيطين به من رفع معنوياته والتعامل معه باهتمام وإشعاره بأنّه محبوبٌ وأنَّ وجوده في غاية الأهميّة بالنسبة لمن حوله، كما يقع على عاتق المجتمع توفير مؤسّساتٍ ومرافق خاصّة للعناية بالمسنّين وشغل فراغهم ورفع معنويّاتهم، وأيضاً بوضع برامج للاستفادة من خبراتهم، ممّا يشعرهم بأهمّيتهم وأهمّيّة استمرارهم في الحياة.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 5 + 10
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس بالصور: سقوط طائرة إسرائيلية في جنوب لبنان بالصور: اغتيال نائب مسؤول الأمن الفلسطيني داخل مخيم المية ومية