الأربعاء 19 2018م , الساعة 03:02 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



كتب سردار تورغوت: كيف تابعت واشنطن اليوم الأول للرئيس أردوغان؟

2018.07.11 11:33
Facebook Share
طباعة

 أنا واحد من أقدم المراسلين الأجانب في واشنطن. لم أرَ منذ سنوات الإدارة الأمريكية وهي تتابع تركيا بهذا الانتباه والزخم منذ سنين، كما كان الحال عليه أمس الأول.


فالموظفون في جميع أجهزة الإدارة ركزوا على الرسائل التي ضمّنها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في اليوم الأول من رئاسته. جميع الكلمات التي ألقاها أردوغان في اليوم الأول تُرجمت وأُعدت التحليلات حولها فورًا.


سعت أجهزة الإدارة الأمريكية إلى إعداد توقعات عما ستكون عليه توجهات تركيا بعد انتقالها إلى النظام الرئاسي، وكيف سينعكس ذلك على العلالاقات التركية الأمريكية.


هذا ما رأيته للمرة الأولى في واشنطن


قد تتساءلون "وماذا في ذلك، أليس هذا من مهام الأجهزة المذكورة؟". بطبيعة الحال هذه هي مهمتها، لكن منذ مدة طويلة جدًّا لم أرَ الإدارة الأمريكية تولي تركيا هذا القدر من الأهمية، وتتابع التطورات فيها بهذا الانتباه.


وفي الواقع، كان زخم الاتصالات الهاتفية مذهلًا بين الأشخاص المعنيين في جميع أجهزة الإدارة منذ الصباح. وتصاعد إيقاع الاتصالات إلى درجة مجنونة بعد الظهر مع اقتراب الإعلان عن الأسماء التي سيتشكل منها مجلس الوزراء.


طلبت الأجهزة المختلفة في الإدارة الأمريكية من المؤسسات البحثية المختصة بالشؤون التركية إعداد تعليقات وتحليلات حول آخر التطورات.


يكنون الاحترام لأردوغان


عند النظر إلى هذا الاهتمام والتركيز يمكنكم ملاحظة أن الإدارة الأمريكية تقف بحذر إزاء ما يخطط أردوغان للقيام به، وعزمه على النجاح.


المصادر هنا في واشنطن تخبرني بذلك صراحةً خلال الأحاديث الخاصة، وينبغي علينا ألا نخلط بين الأمور، ونفسر ذلك بالمحبة. فالمسؤولون في الإدارة الأمريكية لا يحبون أردوغان لأنه يحبط بعض مخططات بلادهم ويتخذ قرارات قوية ومستقلة، وهم يعربون عن مشاعرهم هذه بكل صراحة، لكن الأمر المؤكد أنهم يكنون أيضًا احترامًا شديدًا له.


كما أنهم يخشون الرئيس أردوغان. ولكوني واحد من أقدم الصحفيين في واشنطن فإن هذا يروق لي. كنت أعمل هنا في السنوات التي كانت الإدارة الأمريكية تقول فيها إنها تحب تركيا كثيرًا، لكنها لم تكن تكنّ الاحترام لها في تلك الأيام.


ولأن الاحترام وليس المحبة هو الأهم في العلاقات الدولية أحيي الرئيس أردوغان من هنا عن بعد، لأنه فرض على الإدارة الأمريكية احترام تركيا.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 9 + 6
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس بالصور: سقوط طائرة إسرائيلية في جنوب لبنان