الجمعة 20 تموز 2018م , الساعة 12:07 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



أردوغان.. أكثر الرؤساء شعبية في تاريخ تركيا

2018.07.10 09:19
Facebook Share
طباعة

 أدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليمين الدستورية تحت قبة البرلمان كأول رئيس للنظام الرئاسي الجديد، لتودع البلاد النظام البرلماني.


وتعهد الرئيس التركي أمس الاثنين خلال ادائه اليمين، بمستقبل "أفضل" للشعب التركي.


وبعد أدائه القسم، توجه أردوغان إلى ضريح مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك، ثم توجه بعد ذلك للمشاركة في حفل تنصيبه، بالمجمع الرئاسي، في العاصمة أنقرة.


أردوغان يعزز سلطاته بعدة قرارات جديدة

وبدأ رجب طيب أردوغان، يومه الأول، في ولاية جديدة، بعد تعزيز سلطاته التنفيذية بإصدار عدد من القرارات التي تركز على البنوك، والنظام الرئاسي الجديد، وكيفية تعيين المسؤولين.


ومنح أردوغان نفسه سلطة اختيار محافظ البنك المركزي ونوابه، وكذلك أعضاء لجنة السياسات النقدية للسنوات الأربع المقبلة.


ونشرت الجريدة الرسمية الثلاثاء مرسوما رئاسيا يقضي بتولي أكبر نواب الرئيس سنًا منصب الرئيس بالوكالة، في حالة فراغ المنصب لأي سبب، لحين انتخاب رئيس جديد للبلاد.


وأصدر أردوغان مرسومًا آخر يقضي بتعيين الفريق أول ياشار غولر رئيسًا جديدًا للأركان العامة للقوات المسلحة، خلفًا لخلوصي آكار، الذي تولى حقيبة الدفاع في التشكيلة الوزارية الجديدة التي أعلن عنها الاثنين.


وعين أمس الاثنين أيضا، بعد ساعات قليلة من أدائه اليمين الدستورية لتولي منصبه، زوج ابنته (صهره) براءت البيرق، وزيرا للخزانة والمالية.


كما عين الفريق أول أوميت دوندار الرئيس الثاني للأركان العامة قائدًا للقوات البرية، والفريق متين غوراق رئيس أركان القوات البرية رئيسًا ثانيًا للأركان العامة.


دمج وإلغاء

وكان الرئيس التركي قد استهل فترته الرئاسية الثانية، بتوقيع مراسيم رئاسية جديدة، تقضي بدمج عدد من الوزارات والغاء بعض الهئيات الرسمية.


وبحسب المرسوم رقم 703، ألغي عمل المديرية العامة للصحافة والإعلام، وأدمجت بعض الوزارات الأخرى مع بعضها.


الهدف من دمج وزارتي الخارجية وشؤون الاتحاد الأوروبي

وقال وزير الخارجية مولود جاويش أوغلو، الثلاثاء، إنّ تركيا تسعى لـ”قطع مسافة مهمة” نحو الانضمام إلى الاتحاد الاوروبي، رغم كافة الصعوبات، وذلك من خلال توحيد وزارتي الخارجية وشؤون الاتحاد الأوروبي.


وأوضح جاويش أوغلو، لدى لقائه مع العاملين في وزارته، أنّ مسؤولية وقوة الخارجية التركية تضاعفت بعد توحيد الوزارتين، معرباً في الوقت ذاته عن سعادته لتولي منصب وزير الخارجية مجددا في حكومة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان.


وأكّد جاويش أوغلو أنه سعى جاهداً لإعلاء شأن الجمهورية التركية خلال الفترة الماضية، وأنه سيواصل العمل على نفس النهج خلال فترته الوزارية الجديدة.


ولفت جاويش أوغلو إلى أن العاملين في وزارة الخارجية التركية يحظون باحترام الشارعين الداخلي والخارجي، ويتحلون بصفات حميدة ويعملون دون كلل وملل.


وتابع قائلاً: “المرحلة الجديدة تحمل معها العديد من الفرص لتركيا، وسيكون هناك صعوبات أيضاً، لكننا سنوحد قوانا لمواجهة هذه الصعوبات، وسنتغلّب عليها عبر التضامن وتضفير الجهود”.


وتطرق جاويش أوغلو إلى قمة حلف شمال الأطلسي التي ستنطلق غدا الأربعاء، قائلاً: “نحن مستعدون لهذه القمة، وسنستمر في جعل المبدأ الإنساني عنواناً لسياساتنا الخارجية”.


أكثر الرؤساء نفوذا

وأصبح أردوغان رسميا أكثر زعماء تركيا نفوذا منذ مصطفى كمال أتاتورك مؤسس الجمهورية،وهو الآن أكثر الرؤساء شعبية في تاريخ تركيا المعاصر.


وقال أردوغان في خطابه الاثنين "نحن نخلف وراءنا نظاما كلف في الماضي بلادنا ثمنا باهظا بسبب الفوضى السياسية والاقتصادية".


وألغى أردوغان في النظام الجديد منصب رئيس الوزراء، وأصبح من حق الرئيس اختيار وزرائه، وإدارة شؤونهم، وإقالة موظفي الدولة ذوي المناصب العليا، بدون العودة إلى البرلمان.


وقال أردوغان إن الرئاسة التنفيذية القوية حيوية لإدارة النمو الاقتصادي، وضمان الأمن في أعقاب الانقلاب العسكري الفاشل في 2016.


لكن حلفاء تركيا الغربيين، وجماعات حقوق الإنسان شجبوا ما وصفوه بزيادة الاستبداد في تركيا والدفع نحو حكم الفرد.


وفي أعقاب الانقلاب اعتقلت السلطات في تركيا، وهي عضوة في حزب شمال الأطلسي (ناتو)، ولا تزال تطمح إلى الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي، حوالي 160 ألف شخص، وسجنت صحفيين وأغلقت عشرات من منافذ وسائل الإعلام.


وتدافع الحكومة التركية عن تلك الإجراءات قائلة إنها ضرورية بسبب الوضع الأمني.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 10 + 4
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس بالصور: سقوط طائرة إسرائيلية في جنوب لبنان بالصور: اغتيال نائب مسؤول الأمن الفلسطيني داخل مخيم المية ومية للمرة الأولى.. قاتل الإلكترونيات في سوريا!! صورة: انتهاكات السعودية في اليمن 11 آذار 2018 وفاة عائلة مؤلفة من 5 أشخاص إثر احتراق منزلها في النبطية بالصور: إخماد حرائق في مناطق لبنانية