الاثنين 23 تموز 2018م , الساعة 01:18 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



كتبَ ماهر الخطيب: "لعبة" المعايير تُحرج الحريري أولاً

2018.07.03 08:57
Facebook Share
طباعة

 حتى الساعة، لا تزال العقد الحكومية على حالها، بالرغم من الأجواء الإيجابية التي تخرج إلى الأضواء بين الحين والآخر، لا بل الأمور مرشحة إلى المزيد من التصعيد في حال تأخر الولادة أكثر، مع إرتفاع الأصوات المنادية بإعتماد معايير موحدة في عملية التأليف، في حين يُصر رئيس ​الحكومة​ المكلف ​سعد الحريري​ على أن الموضوع من صلاحياته الدستورية، بالتشاور مع رئيس الجمهورية العماد ​ميشال عون​، وبالتالي هو لا يمكن أن يقدم على تنازلات غير مقبولة، لا سيما بعد جرعة الدعم التي حصل عليها من خلال اللقاء الرباعي، الذي جمعه مع رؤساء الحكومات السابقين: فؤاد السنيورة، نجيب ميقاتي، تمام سلام.


في هذا السياق، هناك معياران أساسيان يجري التداول بهما، الأول ينص على أن تكون التشكيلة الحكومية على قاعدة وزير لكل 4 نواب، أما الثاني فينص على ضرورة تمثيل كافة الأفرقاء على المستوى الطائفي، أي أن ينضم لها السريان والعلويون، لكن في الحالتين يبدو أن رئيس الحكومة المكلف سيكون هو المتضرر الأساسي، بالإضافة إلى رئيس "الحزب التقدمي الإشتراكي" ​وليد جنبلاط​.


في هذا السياق، تشير مصادر سياسية مطلعة، عبر "النشرة"، إلى أنه في حالة الإعتماد على المعيار الأول سيكون من السهل حسم مسألة تمثيل كل من حزبي "الكتائب" و"الحزب السوري القومي الإجتماعي"، حيث لكل منهما كتلة من 3 نواب، لكن في المقابل لن يكون من السهل تجاوز كتلة "الوسط" التي يرأسها ميقاتي، نظراً إلى أن الأخيرة تضم 4 نواب هم إلى جانب رئيس الحكومة السابق: علي درويش، جان عبيد، نقولا نحاس، كما أنه لن يكون من السهل تجاوز تمثيل التكتل "الوطني"، الذي يضم نواب تيار "المردة" بالإضافة إلى النواب: فريد هيكل الخازن، مصطفى الحسيني، جهاد الصمد، فيصل كرامي، والذي يطالب بالحصول على وزيرين: مسيحي وسني.


وتلفت هذه المصادر إلى أن الحريري سيكون المتضرر الأساسي من إعتماد هذا المعيار، حيث سيكون عليه، بعد حصر حصّته بـ5 وزراء، التخلي عن وزيرين سنيّين: الأول لرئيس الجمهورية والثاني للتكتّل "الوطني"، وربما ثالث في حال كان تمثيل كتلة "الوسط" من حصّة الطائفة السنيّة، الأمر الذي لا يمكن أن يقبل به بأي شكل من الأشكال، في حين أن رئيس "الإشتراكي" يوجه معضلة حصر تمثيله بوزيرين، على إعتبار أن عدد أعضاء كتلة "اللقاء الديمقراطي" هو 8 نواب، الأمر الذي ترفضه أوساط "الإشتراكي" بشكل مطلق، حيث تعتبر أن ما ينطبق على باقي المكونات من معايير لا ينطبق عليه، نظراً إلى أنه يمثل الأغلبية المطلقة من النواب الدروز، وبالتالي من المفترض أن تكون حصّة الطائفة الدرزية من صالحه بالكامل، بينما سترتفع الحصة التي يطالب بها الثنائي الشيعي، أي "​حزب الله​" و"​حركة أمل​"، حيث أن الكتلة التي لديهما تضم 29 نائباً.


على صعيد متصل، توضح المصادر نفسها أن إعتماد المعيار الثاني لن يؤدي إلى حل العقد الحكومية، لا سيما أنه قد يؤدي إلى توسيع رقعة التشكيلة الحكومية أكثر، فلا أحد يضمن أن لا تطالب باقي المكونات الطائفية أو السياسية، بالإضافة إلى السريان والعلويين، بأن تكون ممثلة، وهنا ستعود عقدة تمثيل كل من حزبي "الكتائب" و"السوري القومي الإجتماعي" إلى الواجهة، وتلفت إلى أن رئيس الحكومة المكلّف، الذي يصر على الصيغة الثلاثينية، سيكون متضرراً من خيار الذهاب إلى أخرى من 32 وزيراً، تضم وزيرا عن العلويين وآخر عن السريان، نظراً إلى أن الثاني سيكون من حصة رئيس الجمهورية، بينما الأول قد لا يكون من حصة تيار "المستقبل"، على إعتبار أن ممثلي الطائفة في المجلس النيابي ينتميان إلى كتلة "الوسط" (علي درويش)، وكتلة "لبنان القوي" (مصطفى حسين)، بينما هذا المعيار قد يساهم في معالجة أزمة تمثيل ميقاتي، عبر حصول كتلته على وزير علوي بدل السني.


المصدر: النشرة

جميع المقالات المنشورة في "منبر آسيا" تمثل رأي كتّابها فقط.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 4 + 6
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس بالصور: سقوط طائرة إسرائيلية في جنوب لبنان بالصور: اغتيال نائب مسؤول الأمن الفلسطيني داخل مخيم المية ومية للمرة الأولى.. قاتل الإلكترونيات في سوريا!! صورة: انتهاكات السعودية في اليمن 11 آذار 2018