الأربعاء 20 حزيران 2018م , الساعة 06:01 مساءاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



تعديل وزاري.. هل يخفف من احتقان الشارع الموريتاني؟

2018.06.12 10:31
Facebook Share
طباعة

 أثار التعديل الوزاري الجزئي، الذي أجراه الرئيس الموريتاني محمد ولد عبد العزيز، الكثير من التساؤلات خاصة إنه جاء في ظرف زمني دقيق نتيجة للاحتقان الذي تعرفه الساحة السياسية في موريتانيا.


ويبدو أن عدم الرضا الشعبي والحزبي على حكومة يحيى ولد حدمين لم يكن السبب الرئيسي في هذا التعديل الوزاري حيث أنه اقتصر على حقائب وزارية غير مؤثرة على تسيير الشؤون الداخلية وهو المطلب الذي لطالما نادت به الطبقة السياسية والشعبية.


وأجرى الرئيس الموريتاني، تعديلا وزاريا محدودا يشمل أربع حقائب وزارية هي الخارجية والثقافة والتجارة والشؤون الاجتماعية.

وجاء التعديل تزامنا مع مطالبة الموريتانيين أكثر من مرة بإقالة الحكومة لفشلها في إدارة شؤون البلاد. وينتظر أن تستمر حكومة ولد حدمين التي عينت عام 2014 حتى انتهاء الانتخابات الرئاسية أواخر العام الجاري.

وأبدى عدد من المهتمين عدم رضاهم عن التعديل الوزاري لأنهم كانوا بانتظار تغيير وزارات مؤثرة تعاني من الفساد والقصور.


وقال الباحث السياسي محمد عبد الرحمن ولد أزوين في تصريح صحفي أن:


التعديل الوزاري الجديد له أبعاد داخلية وأخرى خارجية كما يحمل رسائل لأكثر من جهة، وفي التعديل الوزاري حاول الرئيس كسب صراع داخلي بإبعاد الوزيرة الناهة بنت مكناس عن وزارة التجارة لكنه اضطر إلى تعيينها وزيرة للشؤون الاجتماعية كنوع من الترضية لها بسبب وزنها في الأغلبية.


وكانت الناهة بنت مكناس، وهي رئيسة حزب الاتحاد من أجل الديمقراطية والتقدم، تشغل منصب وزيرة التجارة والصناعة والسياحة، لتصبح وفق التعديل الجديد وزيرة للشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة.


وأشار الباحث إلى أن البعد الخارجي في التعديل الوزاري يتمثل في تعيين المبعوث الأممي السابق إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وزيرا للخارجية، وأضاف "الرجل بفضل كفاءته وخبرته يشكل ورقة سياسية رابحة يحاول الرئيس استغلالها خاصة أن موريتانيا تستعد لاحتضان القمة الأفريقية لأول مرة أوائل الشهر المقبل".


وخرج من الحكومة بموجب التعديل الوزاري أربعة وزراء هم وزير الخارجية إسلكو ولد إزيد بيه، وزيرة الشؤون الاجتماعية والطفولة والأسرة ميمونة بنت التقي، ووزير العلاقات مع البرلمان والمجتمع المدني هاو الشيخ سيديا تانديا، ووزير الشباب والرياضة محمد ولد جبريل.


فيما دخل حكومة ولد حدمين وجهان جديدان هما المبعوث الأممي السابق إسماعيل ولد الشيخ أحمد، ووزيرة الشباب والرياضة مريم بنت بلال.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 8 + 3
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس بالصور: سقوط طائرة إسرائيلية في جنوب لبنان بالصور: اغتيال نائب مسؤول الأمن الفلسطيني داخل مخيم المية ومية للمرة الأولى.. قاتل الإلكترونيات في سوريا!! صورة: انتهاكات السعودية في اليمن 11 آذار 2018 وفاة عائلة مؤلفة من 5 أشخاص إثر احتراق منزلها في النبطية بالصور: إخماد حرائق في مناطق لبنانية محاولة حرق لوحات إعلانية لـ"القوات" في بعلبك