الثلاثاء 23 تشرين الأول 2018م , الساعة 06:50 صباحاً بتوقيت بيروت

إتصل بنا أعلن معنا عن آسيا أخبار الرئيسية

آخر الأخبار :



كتبَ جهاد الخازن: إدارة ترامب تؤيد إرهاب اسرائيل

2018.05.20 06:54
Facebook Share
طباعة

 سفيرة الولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة نيكي هايلي قالت إن إسرائيل تصرفت بتحفّظ وهي تقتل ستين فلسطينياً آخر داخل قطاع غزة وتجرح مئات آخرين، ورفضت القول إن العنف على الحدود سببه نقل سفارة الولايات المتحدة من تل أبيب إلى القدس.



السفيرة هايلي هندية الأصل، فقد ولِدت في الولايات المتحدة لأبوين مهاجرين من الهند، وهي «صوت سيدها» دونالد ترامب في الدفاع عمّا لا يمكن الدفاع عنه.


عدد القتلى من الفلسطينيين تجاوز مئة وعشرين، والجرحى تجاوزوا الألوف، والسفيرة التي تدافع عن جرائم إسرائيل تسأل أعضاء مجلس الأمن إن كانوا يقبلون مثل هذا النوع من «النشاط»، أي العنف على حدودهم.


هايلي تؤيد الإرهاب الإسرائيلي كالرئيس الأميركي الذي تمثله ما يجعلهما شركاء في قتل الفلسطينيين.


حسناً عندي لأنصار الإرهاب الإسرائيلي التالي:


على هذه الأرض ما يستحق الحياة


على هذه الأرض سيدة الأرض


أم البدايات، أم النهايات


كانت تسمى فلسطين، صارت تسمى فلسطين


سيدتي أستحق، لأنك سيدتي، أستحق الحياة


ما سبق من شعر محمود درويش، وهو صديق لا يُنسى، ذكّرني بشعره الناشط الفلسطيني الدكتور مازن قمصية بمناسبة ذكرى النكبة.


مَن نصدّق ممثلة دونالد ترامب في الأمم المتحدة أو منظمة اليونيسف، وهي جزء من الأمم المتحدة، تقول إن 70 ألف فلسطيني في قطاع غزة بحاجة إلى الدواء لذلك أرسلت شاحنتين ملؤهما أدوية لمواجهة حاجات القطاع؟


اليونيسف تقول إن أكثر من ألف طفل فلسطيني جرِحوا منذ 30 آذار (مارس)، وبعض الجروح يهدد الحياة. فلا ننسى أن الفلسطينيين تظاهروا داخل القطاع ولم يكن في أيديهم أكثر من حجر يقذفون به جنود الاحتلال الذين ضمّوا قنّاصة ردوا بقتل متظاهرين غير مسلحين إطلاقاً.


ومن اليونيسف إلى منظمة مراقبة حقوق الإنسان، وهي أميركية، فقد انتقدت رفض الولايات المتحدة إجراء الأمم المتحدة تحقيقاً مستقلاً في استخدام إسرائيل القتل ضد المتظاهرين الفلسطينيين. لو كانت إدارة ترامب بريئة من دم الفلسطينيين لكانت هي التي طالبت بتحقيق مستقل، إلا أنها في حلف مع إسرائيل ضد الفلسطينيين، أي ضد العرب والمسلمين، ولا تريد أن تُدان معها في المنظمة العالمية.


الولايات المتحدة استخدمت الفيتو لتمنع تحقيقاً في الوضع في قطاع غزة، ووجهت رسالة تقول إن إسرائيل لن تدفع أي ثمن لأعمال قتل كانت مرتقبة ضد المتظاهرين. منظمة مراقبة حقوق الإنسان قالت إن تقاعس مجلس الأمن سيؤدي إلى زيادة الانتهاكات الإسرائيلية في القطاع ويدمر صدقية الولايات المتحدة التي تريد من مجلس الأمن محاسبة المعتدين في سورية وميانمار وغيرهما، ثم تمنعه من محاسبة إسرائيل، وجرائمها ضد الفلسطينيين في قطاع غزة أوضح من شمس الظهيرة.


الرئيس الأميركي قال بعد قتل الفلسطينيين داخل قطاع غزة «أعظم أمل لدينا هو السلام». هو كان يصدر بياناً أول كلمات فيه «الرئيس دونالد ترامب يحافظ على وعوده». أقول إن وعوده إلى إسرائيل وتحديداً إلى حليفه مجرم الحرب قاتل الأطفال بنيامين نتانياهو.


السلطة الوطنية قاطعت عملية السلام التي تقودها الولايات المتحدة وقالت صراحة إن إدارة ترامب ليست شريكاً في تحقيق السلام. هذا كلام صحيح تسنده أعمال الإدارة الأميركية مثل نقل السفارة الأميركية إلى القدس على رغم معارضة حلفاء الولايات المتحدة الكبار في حلف الناتو.


أقول لرجل الأعمال الذي دخل البيت الأبيض إنه لن يفرض شيئاً على الفلسطينيين، وأنقل إليه ما قالت جدتي بعد تأسيس إسرائيل «نحن وأنتم والزمن طويل».

المصدر: الحياة

 

جميع المقالات المنشورة في "منبر آسيا" تمثل رأي كتّابها فقط.

Facebook Share
طباعة عودة للأعلى
اضافة تعليق:
* الاسم  
   البريد الالكتروني  
   العنوان  
* التعليق
* اكتب ناتج 1 + 7
 
منبر آسيا المزيد ...   ثقافة وفن المزيد ...   إقتصاد المزيد ...   رياضة المزيد ...   صحة وجمال المزيد ...  
شاهد المزيد
ألبوم الصور
بالصور: هكذا أحيت بلدية القاع ذكرى "فجر الجرود" بالصور: البخاري يودع الحجاج في مطار بيروت روحاني: لا مفاوضات مع ترامب بعد تخليه عن الإتفاق النووي بالفيديو: كارثة بيئية تصيب بحيرة القرعون بالفيديو: ماقصة الاشكال في الشياح؟ اشتباكات بين عائلتي الجمل وجعفر في الهرمل الأسد: سأزور إيران قريباً مجدداً.. أهالي الموقوفين الاسلاميين يعتصمون في طرابلس بالصورة: اعتصام  لموظفي "سعودي أوجيه" في طرابلس بالصور: سقوط طائرة إسرائيلية في جنوب لبنان